رسائل ملكة السلام

أجمل أقوال مريم ملكة السلام في رسائلها هذا العام 2017

«حبّي الأُمُوميّ الّذي يَحمِلُني إليكم فهو فائقُ الوصفِ وخَفِيٌّ، ولَكِنّه حقيقيّ. إنّي أُعَبِّرُ لكم عن مشاعري: الحبّ، والتفهُّم، والحنان الأموميّ». (2017\1\2)

«أطلبُ وُرودَ صلاتِكم الّتي يجبُ أن تكونَ أفعالَ مَحبَّة. فهذه هي أغلى الصلواتِ على قلبيَ الأموميّ. وأنا أقدِّمُها إلى ابني الّذي وُلِدَ من أجلِكم. فهو يَنظرُ إليكم ويَسمعُكم.». (2017\1\2)

«يا صغاري، صلّوا وكافِحوا في وجهِ المادّيّة والحداثة والأنانيّة، الّتي يعرُضُها العالمُ عليكم. صغاري، قرِّروا لِلقداسة، وأنا وابني يسوع نتشفّعُ لكم». (2017\1\25)

«أنتم الأملُ في هذا العالمِ المُضطرِب. أنتم أشعَّةُ نورِ ابني – إنجيلٌ حيّ، وأنتم رُسُلِي الأحبّاء، رُسُلُ الحبّ». (2017\2\2)

«إنَّ صلواتِكم المُوجَّهة إليّ هي بالنسبة لي أجملُ ورودِ الحبّ. ولا يَسَعُني إلاَّ أن أكونَ حيث أشتَمُّ عِطرَ الورود. هناك أمل». (2017\2\2)

«أدعوكم لِتَعيشوا إيمانَكم بِعُمق ولِتُناشِدوا العليَّ حتّى يُقوِّيه، فلا تقوى الرياحُ والعواصفُ على كَسرِه. لِتكُن جذورُ إيمانِكم الصلاةَ والرجاءَ في الحياةِ الأبديّة». (2017\2\25)

«انظروا إليَّ بالقلب، وكلِّموني، كأُمٍّ لكم، عن آلامِكم وعذاباتِكم وأفراحِكم. اطلُبوا منّي أن أصلّي إلى ابني من أجلِكم».(2017\3\2)

«لا تدينوا، بل أحبُّوا بعضُكم بعضًا حتّى يتمكّنَ قلبي من الانتصار» (2017\3\2)

«كونوا كرماء. لتكن كل من أيديكم وقلوبكم مفتوحة دائماً. لا تخافوا. تخلّوا عن أنفسكم لإبني بثقة ورجاء». (2017\3\18)

«لستُم وحدَكم؛ فأنا معكُم من خلالِ النعمةِ الّتي يهبُني العليُّ إيّاها من أجلِكم ومن أجلِ نسلِكم».(2017\3\25)

«أنتم، أنوار العالم الصغيرة، الّذين أُعلِّمُهم بحبٍّ أموميّ أن يَشُعُّوا بوضوحٍ وبإشراقٍ كامل. الصلاةُ ستُساعدُكم، لأنّ الصلاةَ تُخلِّصكم، الصلاة تخلِّصُ العالم. لذلك، يا أولادي، صلّوا بالكلام، والمشاعر، والحبِّ الرحيم والتضحيات». (2017\4\2)

«أحِبُّوا، وصَلُّوا، واشهَدُوا لِحُضُوري لجميعِ البَعيدِين. يُمكِنُكُم، بشهادتِكُم ومِثالِكُم، أن تُقرِّبُوا القلوبَ البَعِيدةَ عن اللهِ وعن نِعمَتِه».(2017\4\25)

«أنا معكم وأتشفَّع لكلّ واحدٍ منكم حتّى يُمكنكم، بِحُبّ وعزم، أن تشهدوا وتُشجِّعوا جميع البعيدين عن قلبي الطاهر». (2017\4\25)

«يا رُسُلَ حبّي، انشروا الإيمان في قلوبِ الناس بالمَثَلِ الّذي تُعطونه، وبصلاتِكم وبحبِّكم الرحيم». (2017\5\2)

«وحدَهم الأنقياءُ والمتواضعون والممتلئون بالحبّ هم الّذين يُحافظون على العالم – فهم يُخلِّصون نفسَهم ويُخلِّصون العالم». (2017\5\2)

«صغاري، افتَحوا قلبَكم لِلنعمَة الّتي أنتم مَدعُوُّون إليها. كونوا شُهودًا للسلامِ والحُبِّ في هذا العالمِ المُضطرِب». (2017\5\25)

«صلُّوا إلى ابني، والحبُّ الّذي ستختبرونه لِقربِه منكم سيُعطيكم القوّة ليجعلَكم مستعدّين لأعمالِ الحبِّ الّتي ستعملونها باسمِه». (2017\6\2)

« أولادي، كونوا مستعدِّين. فهذا الوقت هو مُنعَطَف… العالم بحاجة ماسّة إلى أيديكم المُرتفعة صوب السماء، صوب ابني، صوب الآب السماوي». (2017\6\2)

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.