أخبار

أماه ، جميعُهم نائمون

الرب يسوع وامه القديسة” أماه ، جميعُهم نائمون.

الله كلُّه صلاح. الله الكبيرُ المستحقُّ كلَّ مديح، لقد نَسَوْه.
لا أحدَ يفكِّرُ فيه. انظروا، الطبيعةُ تسبِّحُه. السماءُ والنجومُ والشجرُ والعشبُ وكلُّ شيءٍ يسبِّحُه، والإنسانُ الذي يعرِفُ نعمَه والذي يجبُ أن يمدحَه نائمٌ لا يراه. هلمّوا نوقظْ الكونَ من سباتِه”.
“ما أحلى أن أكونَ لك، يا مخلّصي. اسمُك كبيرٌ يملأ السماء.
كلُّ شيءٍ يسبِّحُه، ويمتلئُ فرحًا في حضرتِه. إنه أعطاني أجنحةً لأطير. نظرَ إليَّ ورَحِمَني. أعطاني أجنحةً أطيرُ بها.
الهوّةُ التي كنْتُ فيها عميقة. والسيّدُ أخرجَني منها. ما أسعدَ هذا النهار. ليته لا ينتهي. ماذا تقولون، يا سكانَ الأرض؟ إنه أعطاني أجنحةً لأطير. أعطاني ألفَ زهرةٍ وزهرة، لأنثُرَ على الطريقِ التي أسيرُ فيها.

وضع بينَ يديَّ سلّةَ زهور. كلُّ صديقٍ يقدِرُ أن يقطِفَ منها. نثَرْتُها على طولِ الطريق. الأصدقاءُ والأعداءُ تهافتوا ليأخذوها. أعطاني أجنحةً لأطير، ووضعَ على ركبتيَّ سلّةَ زهور.
السماءُ والأرضُ تبتسمان، وكلُّ شيءٍ يبتسمُ ابتسامةً طاهرة. عندما ينظرُ الله إلى مختاريه فإنَّ نظرتَه تذيبُ القلب…كم هو عذْبٌ سماعُ الكلامِ في يسوع، وأعذبُ من ذلك أن أسمعَ يسوعَ نفسَه. عَذْبٌ التفكيرُ فيه وأعذبُ من ذلك أن أمتلكَه. عذبٌ الإصغاءُ إليه وأعذبُ من ذلك أن أصنعَ مشيئتَه”.
(القديسة مريم يسوع المصلوب)

 

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.