تأملاترسائل ملكة السلام

الإيمان والرجاء والمحبة في رسائل السيدة العذراء

ثلاثة أشياء تثبت وتستمر :”الإيمان والرجاء والمحبة، هذه الثلاثة ولكن أعظمهن المحبة.”. (رسالة كورنثوس 13:13)

في الكثير من رسائلها ركّزت السيدة العذراء على الإيمان والرجاء والمحبّة على أنها أهم الفضائل التي علينا اكتسابها وإنماءها يومياً . فيما يلي بعض أقوالها :السيدة العذراء

الإيمان :

  • اولادي الأحبة ،مرة أخرى أدعوكم إلى الإيمان. قلبي الأمومي يرغب في تنفتح قلوبكم، حتى يقول لقلبكم “آمِنوا . أولادي ، الإيمان وحده هو الذي يعطيكم القوة في المحن وتجارب الحياة . سيُجدّد (الإيمان) أرواحكم ويفتح دروب الرجاء . انا معكم . أجمعكم حولي لأنني ارغب في مساعدتكم ، حتى تقدرون على مساعدة القريب في اكتشاف الإيمان ، الذي وحده هو بهجة وسعادة الحياة . شكرا. 2/10/2008
  • صلّوا واستمرّوا في الصلاة حتى ينفتح قلبكم على الإيمان كالزهرة التي تنفتح على أشعة الشمس الدّافئة.25/4/2013
  •  إشهدوا بكلامكم وبحياتكم لكي تكون هذه الهبات فرحاً للآخرين وتشجيعاً لهم في الإيمان. 25/9/2011
  •  ليكن هذا الزمن زمن صلاة شخصية لكم حتى تنموَ حبة الإيمان في قلوبكم وتكبرَ فتصبحَ شهادةً فرِحة للآخرين.25/1/2010
  • كونوا أيديَّ الممدودة، أيادي حبٍ للذين هم ضائعون، للذين ليس عندهم الإيمان والرجاء25/11/2009
    الرجاء :
  • أولادي الأحبّة اليوم أيضاً أدعوكم في زمن النعمة هذا لتصلّوا للطفل يسوع كي يولد في قلبكم. ليعطي، الذي هو السلام بذاته، سلاماً للعالم أجمع من خلالكم. لذلك أولادي الصغار، صلّوا من دون توقف لأجل هذا العالم المضطرب والخالي من الرجاء، لكي تصبحوا للجميع شهود سلام. فليبدأ الرجاء بالتدفق إلى قلوبكم كنهر من النعم .أشكركم على تلبيتكم ندائي 25/11/2008
  •  افتحوا قلوبكم وقرّروا القداسة، وسيؤدي الرجاء إلى ولادة الفرح في قلوبكم.25/8/2012
  •  صلّوا كي يهبكم الله القوّة ليملك دائمًا الرجاء والفخرعلى قلوبكم وحياتكم لأنكم أبناء الله وحملة رجائه إلى هذا العالم الذي يعيش بدون فرح في قلبه وبدون مستقبل لأنّ قلبه ليس منفتحًا على الله الذي هو خلاصكم 25/7/2012
  •  أنظر إليكم وأرى في قلوبكم الموت بلا رجاء والتوتر والجوع. ليس من صلاة ولا ثقة باللّـه، لذلك فقط سمح لي اللّـه القدير أن أحمل إليكم الرجاء والفرح. إنفتحوا، إفتحوا قلوبكم على رحمة اللّـه وهو سوف يهبكم كل ما تحتاجون إليه وسيملأ قلوبكم بالسلام 25/11/2010

المحبّة :

  • أولادي الأحبة، والقلب مليء بالفرح أحبكم جميعًا وأدعوكم أن تقتربوا من قلبي الطاهر، لأقرّبكم بشكل أكبر من ابني يسوع فيعطيكم سلامه ومحبته اللذين يشكلان الغذاء لكل واحد منكم. 25/6/2013
  • صلّوا من دون توقّف حتى ينفتح قلبكم على محبة الله.25/5/2013
  •  لتتحد آلامكم بآلامه فتنتصر محبته، لأنّه هو المحبة وهب ذاته حبًّا ليخلص كلّ واحد منكم.25/3/2013
  •  عليكم أن تنفتحوا على طريق الإرتداد والقداسة، فيشتعل قلبكم من الحبّ لله. امنحوه الوقت وسيعطيكم ذاته، وهكذا بمشيئة الله، ستكتشفون المحبّة25/11/2012
  •  سيبدأ الفرح يعمّ العالم لأنكم فتحتم قلوبكم إلى دعواتي لحبّ اللّـه.25/1/2011
  • كزهرة تمتص أشعة الربيع الدافئة. هكذا إكبروا أنتم أيضاً، أولادي الصغار، بمحبة اللّـه واحملوا هذا المحبة إلى جميع الذين هم بعيدين عن اللّـه. 25/4/2008

السيدة العذراء

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.