الكنيسة المقدسة

الصليب المقلوب هل هو رمز شيطاني أم كاثوليكي وما سرّ علاقته بالبابا

يسود الإعتقاد أن الصليب المقلوب هو رمز يستخدمه عبدة الشيطان فيما يسمى القداس الأسود. عبادة الشيطان تحارب وتعكس كل الرموز المسيحية حتى القداس. لهذا يستعمل أتباع الشيطان الرموز المسيحية معكوسة، سواء مادياً او مفاهيمياً. هذا هو السبب أن المذبح الشيطاني لديه صليب مقلوب.

لكن هناك مناهضين للبابا من الكاثوليك وغيرهم يدّعون أن البابا هو المسيح الدجّال لأن أحد رموز البابوية هو الصليب المقلوب. وبالتالي يعتقدون أن البابا هو وكيل الشيطان، كما يعتقد بعض البروتستانت والملحدين.

الصليب المقلوب له معانٍ مختلفة
الصليب المقلوب هو رمز له تاريخ عريق في الكنيسة، ولكن في العصر الحديث معانيه تنوّعت.
على مدى قرون، اعتبر المسيحيون الصليب المقلوب رمزاً مسيحياً، اعتماداً على تقليد قديم يقول أن القديس بطرس الرسول صُلب مقلوباً.

يقول التقليد أن بطرس عندما استشهد، أصرّ أن يُقلب صليبه وأن يُصلب رأسه نحو الأرض لأنه شعر أنه لا يستحق أن يموت بنفس الطريقة مثل الرب يسوع المسيح. وأصبح الصليب المقلوب يسمى صليب القديس بطرس، والذي بات رمزاً للتواضع. وبالتالي، يرتبط الصليب المقلوب مع البابا، بما أنه خليفة القديس بطرس – البابا الأول للكنيسة الكاثوليكية.
مع ذلك، في الآونة الأخيرة، أصبح الصليب المقلوب يستخدم كرمز الإلحاد، العصرنة المادية، والعبادة الشيطانية..

لذا، معنى الصليب المقلوب يعتمد على السياق.
عندما يستخدم في الكنيسة، فمن المرجح أن تكون إشارة إلى القديس بطرس وطريقة استشهاده.
في سياقات أخرى، الصليب المقلوب غالباً ما يكون رمزا معاداة للمسيحيين.
في عالمنا الساقط، القداسة غالبا ما تكون محتقرة وما هو صالح ونقي يُشوّهه “إله هذا القرن”.فأخذ الصليب، الذي يرمز للمسيح، فقلبَه ليصبح رمزاً للشيطان.

اختار الرب يسوع القديس بطرس ليقود الكنيسة، فمن المنطقي أن يتذكّره خلفاؤه بواسطة رمز. نرى تلميح الى ذلك في إنجيل يوحنا، حين تكلّم الرب يسوع عن الميتة التي سيموتها بطرس:
اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: لَمَّا كُنْتَ أَكْثَرَ حَدَاثَةً كُنْتَ تُمَنْطِقُ ذَاتَكَ وَتَمْشِي حَيْثُ تَشَاءُ. وَلكِنْ مَتَى شِخْتَ فَإِنَّكَ تَمُدُّ يَدَيْكَ وَآخَرُ يُمَنْطِقُكَ، وَيَحْمِلُكَ حَيْثُ لاَ تَشَاءُ». قَالَ هذَا مُشِيرًا إِلَى أَيَّةِ مِيتَةٍ كَانَ مُزْمِعًا أَنْ يُمَجِّدَ اللهَ بِهَا. وَلَمَّا قَالَ هذَا قَالَ لَهُ: «اتْبَعْنِي».


تمدّ يديك في الأيام القديمة – خاصة في التقليد المسيحي – كانت إشارة متّبعة الى الصلب.
وكلمة إتبعني تدل على الطاعة – حتى الموت، موت الصليب. أطاع الرسول الأول وتبع الراعي الصالح، حتى في كيفية موته.
يمكننا تتبّع استشهاد بطرس الى أوائل كتّاب المسيحيين، ومنهم أوريجينوس، يوسابيوس القيسارية، القديس كليمنت من روما، إغناطيوس الأنطاكي، القديس إيريناوس، وتيرتليان.
ونتيجة لطريقة صلبه، استخدمت الكنيسة الصليب المقلوب (بدون مصلوب) لتشير الى بطرس، وليس الى المسيح.

البابا، الذي هو خليفة بطرس، يستخدم رمز الصليب المقلوب بمثابة تذكير رمزي لتواضع القديس بطرس واستشهاده البطولي. على عكس صليب عبدة الشيطان والملحدين، الذي يسعى إلى عكس وتخريب معناه الأصلي والحقيقي.

 

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.