أخبار مديوغورييه

بالصور والفيديو – كيف يُحتفل بعيد الميلاد في مديوغوريه

كيف يُحتفل بعيد الميلاد في مديوغوريه ؟

يا لها من فرحة أن يحتفل المرء بزمن المجيء وعيد الميلاد في مديوغوريه! مع اقتراب العيد تضجّ البلدة استعداداً لاستقبال الطفل يسوع. لكن قبل فرحة العيد هناك عمل يجب القيام به. ليس التسوّق وشراء الهدايا، بل عمل الصلاة وعمل الروح. تبدأ الإستعدادات الرسمية لعيد الميلاد في مديوغوريه مع بداية تساعية الميلاد يوم 15 ديسمبر. يشارك أهالي البلدة والقرى المجاورة بالإضافة الى الحجّاج القادمين خصّيصاً لقضاء عيد الميلاد في مديوغوريه في تلاوة التساعية والمسبحة الوردية يومياَ على تلّة الظهورات الساعة 2:00 بعد الظهر. ثم من 5:00 مساءاً يستمع الكهنة الى الإعترافات. لهذا الغرض يقدم كهنة فرنسيسكان عديدون من أنحاء هرسغوفينا لمساعدة كهنة الرعيّة. تتوفّر الإعترافات يومياً طوال زمن المجيء وحتى عيد الميلاد.
كثير من الحجّاج يقدمون للمشاركة في احتفالات العيد في مديوغوريه في البساطة والهدوء بعيداً عن ضوضاء المدينة والإحتفالات البعيدة عن روح العيد الحقيقية.
ويقيم شبيبة العليّة (قرية المدمنين سابقاً) في ليلة الميلاد عرضاً حيّاً يمثّل مشهد الميلاد وهو عرض موسيقي مدّته نصف ساعة. أشخاص يمثّلون دور مريم ويوسف والرعاة، وحولهم العديد من الحيوانات الحيّة مثل خراف الرعاة. و في نهاية العرض يُسمح للمؤمنين المتواجدين وخصوصاً الأطفال من الإقتراب من المهد، مثل الرعاة. فيعيشون لحظات تذكّرهم كيف كان الميلاد قبل 2000 عام. وهي تجربة فريدة من نوعها.
أمّا يوم الميلاد، فيقام قدّاس احتفالي بداخل كنيسة القديس يعقوب شفيع الرعيّة والحجّاج تشارك فيها جوقة “ملكة السلام” الرعويّة. وخلال النهار تُقام على الأقل 10 قداديس بلغات مختلفة.

بعد الإنتهاء من الإحتفالات، يتبادل أهالي الرعيّة أمنيات العيد ويقومون بزيارة الأقارب والجيران، أمّا الهدايا فهي إمّا زجاجات النبيذ منتوج كرومهم، أو حلويات صنع أيديهم. فعيد الميلاد في مديوغوريه هو عيد الفرح، عيد عائلي تملأه البساطة والتواضع، بعيداً كل البعد عن الفرح المزّيف الذي يُروَّج له في معظم دول العالم.

 

 

 

 

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.