صلوات الرحمة الإلهية

تساعية القديسة فوستين – اليوم الأول

تساعية القديسة فوستين
اليوم الأول – صورة الرحمة الإلهية

بحقّ آلامه المقدّسة، ارحمنا وارحم العالم أجمع

faustina1

من يوميات القديسة فوستين

“ارسميني كما ترينني واكتبي على اللوحة: “يا يسوع أنا أثق بك”.
أريد أن تكرم صورتي هذه في كنيسة الدير أولا ومن ثم في العالم أجمع”.
“أعد كل نفس تُكَرِّم هذه الصورة بأنها لن تهلك، كما أعِدُها أيضاً بالإنتصار على كل اعدائها في الأرض،
وبخاصة عند ساعة موتها، أنا بذاتي سأحميها كما أحمي مجدي”.
“هذان الشعاعان هما الدم والماء: الشعاع الأبيض يرمز إلى الماء الذي يُطهِّر النفوس، والشعاع الأحمر يرمز إلى الدم الذي هو حياة النفوس.
هذان الشعاعان فاضا من أعماق رحمتي لما طُعِنَ بحربة قلبي المنازع على الصليب”…الرحمة الإلهية
“هما يحميان النفوس من غضب الآب، طوبى للذي يهتدي بنورهما لأن يد الله العادل لن تطاله.

إنَّ الجنس البشري لن ينال الخلاص إذا لم يلتجئ إلى رحمة قلبي اللامحدودة”.
نظرة عيناي في هذه الصوره هي ذاتها وأنا على الصليب”.
هـا إنـي أقدم للبشر إنـاءً يحمل دائـماً لهم نِعم من ينابيع الرحـمة،
وهذا الإنـاء هو تلك الصورة والتي عليهـا إمضاء – يا يسوع انـا أثق بك”.

صلاة الى القديسة فوستين

يا يسوع، قد غمرت القديسة فوستينا بالتعبّد العميق لرحمتك غير المحدودة.
تكرّم، إن كانت تلك مشيئتك القدّوسة،
وامنحني، من خلال شفاعتها، النعمة التي أطلبها بحرارة
(أذكر طلبك هنا)
تجعلني خطاياي غير مستحقّ لرحمتك ،
لكن أنظر الى روح التضحية ونكران الذات عند القديسة فوستين،
وكافئ فضيلتها عن طريق منحي طلبي التي أرفعه لك بثقة طفولية . بشفاعة القديسة فوستين.
صلِّ مرة واحدة الأبانا السلام والمجد

يا قديسة فوستين، صلّي لأجلنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.