صلوات الرحمة الإلهية

تساعية القديسة فوستين – اليوم الرابع

تساعية القديسة فوستين
اليوم الرابع – الرحمة والثقة

تساعية القديسة فوستين
بحقّ آلامه المقدّسة، ارحمنا وارحم العالم أجمع

من يوميات القديسة فوستين
– عندما تردّدين هذه الصلاة بقلبٍ تائبٍ وإيمانٍ من أجل خاطئ، أعطيه نعمة الارتداد :
أيها الدم والماء الذين تدفّقا من قلب يسوع كينبوع رحمةٍ من أجلنا، إنني أثق بكما”.
بإستطاعة اكبر خاطىء الترقي الى اعلى درجات القداسة لو أنه يثق فقط برحمة قلبي
“أه كم ان شكٌ النفس يؤلمني، تقرّ هذه النفس بانني قدوس وعادل ولا تؤمن بأنني رحوم ، وهي تَحذر من حبي لها .
من يثق برحمتي لن يهلك، لأن كل قضاياه تصبح قضاياي، وسيتبدّد أعداؤه تحت موطئ قدميّ.“

صلاة الى القدّيسة فوستين
يا يسوع، قد غمرت القديسة فوستينا بالتعبّد العميق لرحمتك غير المحدودة.
تكرّم، إن كانت تلك مشيئتك القدّوسة،
وامنحني، من خلال شفاعتها، النعمة التي أطلبها بحرارة
(أذكر طلبك هنا)
تجعلني خطاياي غير مستحقّ لرحمتك ،
لكن أنظر الى روح التضحية ونكران الذات عند القديسة فوستين،
وكافئ فضيلتها عن طريق منحي طلبي التي أرفعه لك بثقة طفولية . بشفاعة القديسة فوستين.
صلِّ مرة واحدة الأبانا السلام والمجد…

يا قديسة فوستين، صلّي لأجلنا

(يمكن تلاوة مسبحة الرحمة)

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.