تساعية عيد الإنتقال

تساعية عيد إنتقال مريم العذراء الى السماء – اليوم الخامس

تساعية عيد إنتقال مريم العذراء الى السماء

عيد إنتقال مريم العذراء

بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد… آميـن

اليوم الخامس :

في مجد مريم البتول الذي تمجدّ به جسدها الطاهر بعد موتها

فلنتأملنّ أن مريم البتول قد تمجدت من بعد موتها لأنها قامت بقوة الله ونال جسدها المقدس في الحال المواهب الأربع: الضياء والخفة واللطافة وعدم التألم. فلنتعزّ الآن بمجدها العظيم ولنلتجئ إليها قائلين:

يا سيدتنا مريم البتول الكلية الشرف أنتِ التي مجدّكِ الله مجداً لا يوصف بواسطة قيامتكِ من الموت، كوني لنا شفيعة لكي نتشبّه بك لما نقوم في يوم الدينونة الأخيرة ممجدين معكِ… آميـن.

لنقل ثلاث مرات السلام عليك يا مريم …
المجد للآب والابن والروح القدس الإله الواحد… آميـن

ثانياً يا سيدتنا مريم البتول الكلية الشرف أنتِ التي ارتفعتِ بجسدك بضياء عظيم وخفة لا توصف لأنك قمت من الموت بواسطة أمثالك المقدسة وتواضع حياتك الماضية، تشفعي فينا لكي تنقطع عنا كل عادة رديئة ويتلاشى فينا كل افتخار عالمي وكل كبرياء واجعلينا مزينين بالتواضع المقدس… آميـن.

لنقل ثلاث مرات السلام عليك يا مريم …
المجد للآب والابن والروح القدس الإله الواحد… آميـن

ثالثاً يا سيدتنا مريم البتول الكلية الشرف لأجل تلك اللطافة وعدم التألم اللذين مجدا جسدك المقدس بعد انبعاثك المجيد وذلك لأجل اجتهادك الروحي وصبرك العظيم اللذين مارستيهما في حياتك على الأرض، أطلي لنا الشجاعة لكي نميت أميال جسدنا القوية ونحتمل بصبر جميع الإهانات والضيقات الواردة علينا في هذا العالم… آميـن.

لنقل ثلاث مرات السلام عليك يا مريم …
المجد للآب والابن والروح القدس الإله الواحد… آميـن

صلاة

يا مريم ، الملكة التي انتقلت إلى السماء ،
أن أتهلل فرحاً لأنّك بعد سنوات من الاستشهاد البطولي على الأرض ،
أُخِذت أخيراً إلى العرش الذي أعدّه لك الثالوث الأقدس في السماء.
ارفعي قلبي معك في مجد انتقالك فوق وصمة الخطيئة المفزعة البغيضة.
علميني كم تبدو الأرض صغيرة عندما تشاهد من السماء.
اجعليني أدرك أنّ الموت هو بوابة النصر التي سأعبر منها إلى ابنك ،
و أنّه يوماً ما سيتّحد جسدي مع نفسي في سعادة السماء التي لا تنتهي.
من على هذه الأرض التي أسير عليها كمسافر ، أرفع عينيّ إليك طالباً العون و أسألك هذه النعمة (اذكر طلبتك).
عندما تحين ساعة موتي ، قوديني بسلام إلى حضرة يسوع ، لأتمتع برؤيا ربي معك للأبد.
آمين.

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.