تساعية عيد الإنتقال

تساعية عيد إنتقال مريم العذراء الى السماء – اليوم السادس

تساعية عيد إنتقال مريم العذراء الى السماء

عيد إنتقال مريم العذراء

بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد… آميـن

اليوم السادس :

في مجد مريم البتول الذي تمجدت به في انتقالها إلى السماء من بعد موتها

فلنتأملن مجد مريم البتول في وقت انتقالها إلى السماء لأنها كانت ترافقها أرواح سماوية غير محصاة وكانت ترافقها أيضاً النفوس التي خلصتها من المطهر بواسطة استحقاقاتها المقدسة. فلنرافقنَّ الآن لهيب هذا الانتصار العجيب ولنتواضع أمامها ونلتجئ إليها صارخين نحوها وقائلين:

يا ملكتنا مريم البتول العظيمة أنتِ التي انتقلت بعظمة كلية إلى الملك السماوي الأبدي اقطعي منا جميع الأفكار الأرضية وعلمينا أن تلتصق قلوبنا بالخيرات السماوية غير الزائلة… آميـن.

لنقل ثلاث مرات السلام عليك يا مريم …
المجد للآب والابن والروح القدس الإله الواحد… آميـن

ثانياً يا سيدتنا مريم البتول العظيمة أنتِ التي كانت ترافقك في وقت انتقالك إلى السماء الطغمات الملائكية. امنحينا أن نبيد من قلوبنا روح الحسد لأعدائنا واقبلينا نتبع دائماً كل ما يرشدنا إليه ملاكنا الحارس الذي يرافقنا دائماً ويفيدنا لخلاصنا الأبدي… آميـن.

لنقل ثلاث مرات السلام عليك يا مريم …
المجد للآب والابن والروح القدس الإله الواحد… آميـن

ثالثاً يا سيدتنا مريم البتول العظيمة لأجل المجد الذي تمجدتّ به في وقت انتقالك إلى السماء من مرافقة تلك الأرواح الطوباوية التي خلصتها من المطهر بواسطة استحقاقاتكِ، تشفعي فينا لكي نخلص نحن أيضاً من عبودية الخطيئة ونستحق أن نخدمك مدى الأبدية… آميـن.

لنقل ثلاث مرات السلام عليك يا مريم …
المجد للآب والابن والروح القدس الإله الواحد… آمين

صلاة

يا مريم ، الملكة التي انتقلت إلى السماء ،
أن أتهلل فرحاً لأنّك بعد سنوات من الاستشهاد البطولي على الأرض ،
أُخِذت أخيراً إلى العرش الذي أعدّه لك الثالوث الأقدس في السماء.
ارفعي قلبي معك في مجد انتقالك فوق وصمة الخطيئة المفزعة البغيضة.
علميني كم تبدو الأرض صغيرة عندما تشاهد من السماء.
اجعليني أدرك أنّ الموت هو بوابة النصر التي سأعبر منها إلى ابنك ،
و أنّه يوماً ما سيتّحد جسدي مع نفسي في سعادة السماء التي لا تنتهي.
من على هذه الأرض التي أسير عليها كمسافر ، أرفع عينيّ إليك طالباً العون و أسألك هذه النعمة (اذكر طلبتك).
عندما تحين ساعة موتي ، قوديني بسلام إلى حضرة يسوع ، لأتمتع برؤيا ربي معك للأبد.
آمين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.