أخباردراسة وتحقيق

تناول القربان الأقدس في اليد بين مؤييد ومعارض والحقيقة ساطعة كالشمس !

تناول القربان الأقدس في اليد هو تدنيس للمقدّسات !

تناول القربان الأقدسفي 28 ايلول الماضي أصدر أسقف موستار المسؤول عن مديوغورييه ، راتكو بيريتش ، تعليمات للحجّاج القادمين الى البلاد تخص تناول القربان الأقدس . فقد أمر بمنع المناولة باليد في أبرشيته وحصر التناول على اللسان فقط .

من المعروف ان هناك الكثير من المؤمنين في العديد من البلاد يتناولون القربان الأقدس من الكاهن في اليد . في مديوغورييه التي يتمسّك شعبها بالمناولة التقليدية عبر الفم ، يصّر بعض الحجّاج على ان يتناولوا هم في اليد .
عادة ممارسة المناولة باليد ظهرت أول مرة في بلجيكا في بداية الستينات على يد الكاردينال سونينس Cardinal Suenens  وبذلك أعلن عصيانه على الكرسي الرسولي . لم يرغب البابا بولس السادس في توبيخ الكاردينال علناً ، فقرّر رفع حظر التناول باليد ، وترك للأساقفة القرار الفردي حيث يتم ممارسة المناولة بهذه الطريقة فقط . لكن من هناك بدأت تنتشر بسرعة في كنائس هولندا فرنسا والمانيا  . وفي عامي 1975 و 1976 كان هناك محاولتين فاشلتين في طرح مسألة التناول باليد للمناقشة
تناول القربان الأقدسبين اساقفة الولايات المتحدة . قام بهما الكاردينال جوزيف برناردين Cardinal Joseph Bernardin رئيس مؤتمر اتحاد الأساقفة في الولايات المتحدة (NCCB) . وفي ربيع عام 1977 عجز في محاولته الثالثة عن بلوغ أغلبية الأصوات المطلوبة (ثلثي عدد الأساقفة ) . ومع ذلك ، وللمرة الأولى على الإطلاق تم استطلاع رأي الأساقفة غيابياً عن طريق البريد بعد انتهاء المؤتمر . في وقت لاحق أعلِن انه تم الحصول على الأغلبية المطلوبة وبذلك نجح الاساقفة الداعمون لمسألة المناولة باليد في تمرير الإجراء . وقد ذكر العديد من القانونيين الكنسيين ان هذا الإجراء باطل وغير قانوني . وشهد الأسقف بلانشيت  Bishop Blanchette والكاهن  جون هاردن   Fr. John Hardon ان بين الأساقفة الذين أدّوا رأيهم بواسطة البريد اساقفة متقاعدين وايضاً متوفّين .
للأسف هناك الكثير من الكاثوليك الذين لم يعودوا يؤمنون بالوجود الحقيقي للرب يسوع في القربان الأقدس . مما لا شك فيه ان ذلك نتيجة تقليص أهمية ، وفي بعض الأحيان حذف العديد من رموز و علامات العبادة . واحدة من علامات العبادة التي تم التخفيض من أهميتها هي ممارسة التناول بالفم .
نتيجة ذلك قدّم مؤخراً رئيس الأساقفة مالكولم رانجيث Archbishop Malcolm Ranjith سكرتير المؤتمر الفاتيكاني للعبادة الإلهية ونظام الأسرار المقدسة ، إقتراحاً بتعديل نظام المناولة باليد او حتى نبذه تماماً . يؤمن رئيس الأساقفة رانجيث ان إدخال هذه الممارسة بعد المجمع الفاتيكاني الثاني أدّى الى انتهاك وتدنيس نحو الرب يسوع في القربان الأقدس ، مسبّباً ضرراً جسيماً للكنيسة وللنفوس . هذه الممارسة لم يقرّرها المجمع الفاتيكاني الثاني ولم يقدّمها على انه استجابة لطلب العلمانيين .ان الممارسة التقوية المتّبعة هي تلقّي القربان الأقدس ركوعاً وعلى اللسان ، بدلاً من ذلك تم التغيير بشكل سريع وغير صحيح وانتشر على نطاق واسع قبل الموافقة عليه رسمياً من قبل الفاتيكان .

تناول القربان الأقدس عالم حقيقي، انتهاكات حقيقية
في زمننا هذا ، خلاصة الإيمان الكاثوليكي ، حضور ربّنا يسوع المسيح في سر الحبّ ، الإفخارستيا المقدسة ، يقع تحت هجوم يومي . وضع القربان الأقدس في ايدي المتقدّمين من سر التناول قد شرّع الباب للعديد من أعمال عدم التوقير والتدنيس .
فيما يلي بعض الشهادات الموثّقة قام بجمعها محرّر صحيفة في زوريخ سويسرا :
– “في أحد المطاعم ، قطع بعض الشباب قربانة قد تناولها أحدهم في يديه ، ليشاهدوا إذا ما مان سينزف دماً ، بعد ذلك ألقوا به في المرحاض”.(1969 – الشاهد -صاحب المطعم).
– “في منشأة للتنظيف الجاف ، وجدنا قربانة في بنطلون صبي . اعترف الصبي بأنه حصل عليها بطريقة ملتوية ، وذلك بفضل المناولة باليد”.(10/1/1970 – الشاهد صاحب المنشأة).
– “في هولندا، كان بعض الطلاب يقومون بتجارة مزدهرة وهي بيع القرابين المكرسة، وذلك بفضل التناول باليد. يجمعونها ويرتبونها على الحائط ، مثل الفراشات. تم العثور على حوالي 200 من القرابين بهذه الطريقة … “(الشاهد: رئيس الرعية).
-“امرأة كانت تحضر القداس مرتين في اليوم في كنيستين مختلفتين لاحظت ان رجلاً كان يحضر القداس في هاتين الكنيستين ، كان يأخذ القربان باليد في كل مرة ويُخفيه في ثيابه. (مرّتين يوميا) …استنكرت المرأة هذا العمل واشتكت إلى النائب العام الذي تربطها فيه معرفة جيدة . فأرسل رجال تحرّي الى عنوان هذا الرجل وتم القبض عليه بينما كان يغادر منزله. فتحوا الحزمة التي كان يحملها فوجدوا انها تحتوي على سبعة عشر قربانة !!! عند استجوابه ، اعطاهم أسماء الأشخاص الذين يعمل من أجلهم ، وقال انه يتلقّى بعض الفرنكات مقابل كل قربانة”(الشاهد: كاهن دومينيكاني)
التاريخ الكنسي في المناولة :تناول القربان الأقدس
مراجعة الأدلة المتوفرة من تاريخ الكنيسة وكتابات آباء الكنيسة لا تدعم الادعاء بأن ممارسة المناولة في اليد كانت متداولة عالمياً والتي تم تدريجيا تبديلها والاستعاضة عنها في نهاية المطاف بالمناولة على اللسان بدلا من ذلك ، بل إن الحقائق تشير إلى استنتاج مختلف تماماً .
البابا القديس لاون الكبير (440-461) منذ القرن الخامس كتب في تعليقه على انجيل يوحنا الفصل السادس :“ان الشخص يستلم في فمه ما يعلمه من خلال الإيمان”. علاوة على ذلك ، في رتبة القداس في القرن التاسع يظهر جليّاً ان المناولة كانت تتم عبر الفم .
البابا لاون الكبير والبابا القديس سيكستوس الأول ، مجمع ترينت ، وقرون عديدة من التقليد والتراث الكنسي ، هو مثال ساطع ومجرّد عيّنة من الأدلّة التاريخية الموثوق بها كافية للإشارة الى موقف الكنيسة الثابت فيما يتعلّق بالمناولة باليد :
البابا سيكستوس الأول (115-125) “يحظر على المؤمنين حتى لمس القربان المقدس او تلقّيه في اليد” .
العلامة أوريجانوس (185-232) :”يا ايها المعتادون على معونة الأسرار المقدسة إعلموا كيف ، حين تستقبلون جسد الرب ، عليكم التقدّم بكامل الخشوع ، لئلا يقع القربان أرضاً، ويضيع منك نصيبك من الهدية المقدّسة . انك تراها جريمة ، وهي كذلك ، إن وقعت إحدى القرابين بسبب الإهمال” (من عظته ال13 عن سفر الخروج).
القديس باسيليوس الكبير(379-330) أحد أربعة الآباء الشرقيين يعتبر المناولة في اليد غير طبيعياً الى درجة انه سمّاه خطيئة جسيمة – الرسالة 93 .
مجلس سراكوزا المنعقد سنة 380 تقرّر فيه معاقبة اي شخص بالحرمان إذا تجرأ على قبول المناولة في اليد
المجلس الكنسي المحلي في روان فرنسا (650) أعلن  “لا تضع القربان الأقدس في يد رجل علماني او إمرأة علمانية بل فقط في فمهم -.
مجمع القسطنطينية (692) المعروف بمجمع ترولو وليس احد المجامع المسكونية – “يُحظر على المؤمنين تقبّل القربان الأقدس بأنفسهم . وأعلنت انه سيتم حرمان الشخص الذي يفعل ذلك لمدة اسبوع “.
مجمع ترينت الجلسة 13 الفصل 8 :“في التناول السريّ جرت العادة دائماً في الكنيسة الكاثوليكية أن العلمانيين يتقبّلون المناولة من الكهنة، وإن الكنهة المحتفلين يتناولون بأنفسهم [القانون 10]، وبما أن هذه العادة تقليدٌ رسولي وجب التقيد بها بحقّ”.تناول القربان الأقدس
ذكر الأب جورج راتلر Fr. George Rutler  في عظته يوم الجمعة العظيمة في كنيسة القديسة أغنيس، نيويورك في عام 1989،
انه عندما سأل المادري تيريزا ، “ما رأيك هي أسوأ مشكلة في العالم اليوم؟” بما انها حسب رأيه أكثر الأشخاص قدرة ومعرفة على تسمية أي عدد من المشاكل والآفات : المجاعة ، الطاعون ، المرض، تفكك الأسرة، والتمرد على الله، فساد وسائل الإعلام، الديون العالمية ، التهديد النووي وهلم جراً . أما هي فأجابت بدون التوقف ثانية للتفكير:” أينما أذهب في العالم كله، الشيء الذي يجعلني أكثر حزناً هو مشاهدة الناس يتقبّلون  القربان الأقدس ، جسد المسيح ، في اليد “. (كان الأب ايمرسون من رهبانية القديس بطرس أيضا شاهد على تصريح الأم تيريزا هذا).تناول القربان الأقدس

خسارة فادحة في الإيمان :
ثمرة أخرى نتجت عن المناولة في اليد هي الخسارة المُروعة في إيمان الكثيرين في الحضور الفعلي والحقيقي ليسوع المسيح في سر الإفخارستيا . فقد أظهر استطلاع غالوب منذ عدة سنوات بين الكاثوليك ان 30% فقط أظهروا معرفة صحيحة فيما يتعلّق بالإفخارستيا المقدسة . 70% أظهروا درجات مختلفة من المعرفة ومن بينهم من انعدمت المعرفة عندهم على الإطلاق . في واقع الأمر ، هناك معلمين للدين المسيحي الذين يشهدون ان بعض الشباب الكاثوليكي اليوم لا يؤمن بإستحالة القربان الأقدس الى جسد ودم وروح وألوهية يسوع المسيح ، حتى بعد أن عادوا الى ممارسة المناولة عن طريق الفم . الممارسة الجديدة لم تنقل لهم الحقيقة العظمى في الوجود الحقيقي ليسوع في القربان .
وقد أكّد الأب جون هاردن Fr. John Hardon هذه الحقيقة بهذه الكلمات :” وراء المناولة في اليد – أرغب أن أكرّر وأوضّح بقدر الإمكان – بأنها خطة تهدف الى إضعاف متعمّد ومقصود لزعزعة الإيمان في وجود يسوع القرباني !”

إن مناولة القربان الأقدس في اليد هو تدنيس للمقدّسات !

كل تناول في اليد يجلب للمؤمن المزيد من العقاب !
لم يكن تناول القربان في اليد ، ولن يكون أبداً مقبولاً في السماء . إنه تديس للمقدّسات في عيني الآب الأزلي ، ويجب ان لا يستمر، فالذين يمارسونها انما يضيفون الى عقوبتهم عندما يواصلون في الطرق التي لا تسرّ الآب السماوي .

إن الطريقة المهينة التي سارعوا في فرض المناولة في اليد بعد المجمع الفاتيكاني الثاني أدى الى إنحطاط مريع في تقديس واحترام القربان الأقدس . مسبّباً ألماً كبيراً للكثيرين في الكنيسة . وأيضاً إضطراب وتشويش للمؤمنين، الذين ، وبكل حق – خاصة في ضوء الفقدان الساحق للإيمان بوجود الرب يسوع في القربان الأقدس – يُخشى ان قلب الإيمان الكاثوليكي قد تعرّض للخطر . علاوة على ذلك ، المناولة في الفم تساعد على تعزيز الشعور الملائم والصحيح  بالخشوع اللازم والعبادة الواجبة لهذا السرّ العظيم . لقد آن الأوان أن تعاد هذه الممارسة الى سابق مكانتها وأهميتها – ليس فقط لمجد الله الأعظم لكن ايضاً من أجل خلاص النفوس .

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

8 آراء على “تناول القربان الأقدس في اليد بين مؤييد ومعارض والحقيقة ساطعة كالشمس !”

  1. اعتقد اذا تمت المنوله باليد أو الفم ليست بالشئ المهم الاهم ان أقبل المسيح بتواضع وادخل بعلاقة حقيقية و بايمان واوميز اننا باتحاد كامل مع جسد يسوع ….لان يسوع عند كسر الخبز لم يقم بعمل المناولة كما تتم بالطقوس الحالية . لنكن ابسط في ايماننا و نبتعد عن التعقيدات.

    1. يبدو اخي انك لم تقرأ جيداً المقال ولم تشاهد الفيديو المرفق . هناك اساءة وقلة احترام لعظمة هذا السر المقدس . ولسنا مخوّلين للمس جسد المسيح . تعاليم الكنيسة وقوانينها واضحة كما ذُكرت في المقال .

  2. طبعا المناولة باليد لاتقل عن اي خطيئة فربما تبقى اثار القربان على اليد او تسقط ارضآ ويتحول الامر من مجرد مناولة باليد الى تدنيس وخطيءة مميتة

  3. 1 حِينَئِذٍ جَاءَ إِلَى يَسُوعَ كَتَبَةٌ وَفَرِّيسِيُّونَ الَّذِينَ مِنْ أُورُشَلِيمَ قَائِلِينَ:
    2 «لِمَاذَا يَتَعَدَّى تَلاَمِيذُكَ تَقْلِيدَ الشُّيُوخِ، فَإِنَّهُمْ لاَ يَغْسِلُونَ أَيْدِيَهُمْ حِينَمَا يَأْكُلُونَ خُبْزًا؟»
    3 فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ: «وَأَنْتُمْ أَيْضًا، لِمَاذَا تَتَعَدَّوْنَ وَصِيَّةَ اللهِ بِسَبَب تَقْلِيدِكُمْ؟
    4 فَإِنَّ اللهَ أَوْصَى قَائِلاً: أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ، وَمَنْ يَشْتِمْ أَبًا أَوْ أُمًّا فَلْيَمُتْ مَوْتًا.
    5 وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَقُولُونَ: مَنْ قَالَ لأَبِيهِ أَوْ أُمِّهِ: قُرْبَانٌ هُوَ الَّذِي تَنْتَفِعُ بِهِ مِنِّي. فَلاَ يُكْرِمُ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ.
    6 فَقَدْ أَبْطَلْتُمْ وَصِيَّةَ اللهِ بِسَبَب تَقْلِيدِكُمْ!
    7 يَا مُرَاؤُونَ! حَسَنًا تَنَبَّأَ عَنْكُمْ إِشَعْيَاءُ قَائِلاً:
    8 يَقْتَرِبُ إِلَيَّ هذَا الشَّعْبُ بِفَمِهِ، وَيُكْرِمُني بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيدًا.
    9 وَبَاطِلاً يَعْبُدُونَني وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ».
    10 ثُمَّ دَعَا الْجَمْعَ وَقَالَ لَهُمُ: «اسْمَعُوا وَافْهَمُوا.
    11 لَيْسَ مَا يَدْخُلُ الْفَمَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ، بَلْ مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ هذَا يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ».
    12 حِينَئِذٍ تَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ وَقَالُوالَهُ: «أَتَعْلَمُ أَنَّ الْفَرِّيسِيِّينَ لَمَّا سَمِعُوا الْقَوْلَ نَفَرُوا؟»
    13 فَأَجَابَ وَقَالَ: «كُلُّ غَرْسٍ لَمْ يَغْرِسْهُ أَبِي السَّمَاوِيُّ يُقْلَعُ.
    14 اُتْرُكُوهُمْ. هُمْ عُمْيَانٌ قَادَةُ عُمْيَانٍ. وَإِنْ كَانَ أَعْمَى يَقُودُ أَعْمَى يَسْقُطَانِ كِلاَهُمَا فِي حُفْرَةٍ».
    15 فَأَِجَابَ بُطْرُسُ وَقَالَ لَهُ: «فَسِّرْ لَنَا هذَا الْمَثَلَ».
    16 فَقَالَ يَسُوعُ: «هَلْ أَنْتُمْ أَيْضًا حَتَّى الآنَ غَيْرُ فَاهِمِينَ؟
    17 أَلاَ تَفْهَمُونَ بَعْدُ أَنَّ كُلَّ مَا يَدْخُلُ الْفَمَ يَمْضِي إِلَى الْجَوْفِ وَيَنْدَفِعُ إِلَى الْمَخْرَجِ؟
    18 وَأَمَّا مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ فَمِنَ الْقَلْب يَصْدُرُ، وَذَاكَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ،
    19 لأَنْ مِنَ الْقَلْب تَخْرُجُ أَفْكَارٌ شِرِّيرَةٌ: قَتْلٌ، زِنىً، فِسْقٌ، سِرْقَةٌ، شَهَادَةُ زُورٍ، تَجْدِيفٌ.
    20 هذِهِ هِيَ الَّتِي تُنَجِّسُ الإِنْسَانَ. وَأَمَّا الأَ كْلُ بِأَيْدٍ غَيْرِ مَغْسُولَةٍ فَلاَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ».
    21 ثُمَّ خَرَجَ يَسُوعُ مِنْ هُنَاكَ وَانْصَرَفَ إِلَى نَوَاحِي صُورَ وَصَيْدَاءَ.
    22 وَإِذَا امْرَأَةٌ كَنْعَانِيَّةٌ خَارِجَةٌ مِنْ تِلْكَ التُّخُومِ صَرَخَتْ إِلَيْهِ قَائِلَةً: «ارْحَمْنِي، يَا سَيِّدُ، يَا ابْنَ دَاوُدَ! اِبْنَتِي مَجْنُونَةٌ جِدًّا».
    23 فَلَمْ يُجِبْهَا بِكَلِمَةٍ. فَتَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ وَطَلَبُوا إِلَيْهِ قَائِلِينَ: «اصْرِفْهَا، لأَنَّهَا تَصِيحُ وَرَاءَنَا!»
    24 فَأَجَابَ وَقَالَ: «لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ».
    25 فَأَتَتْ وَسَجَدَتْ لَهُ قَائِلَةً: «يَا سَيِّدُ، أَعِنِّي!»
    26 فَأَجَابَ وَقَالَ: «لَيْسَ حَسَنًا أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَب».
    27 فَقَالَتْ: «نَعَمْ، يَا سَيِّدُ! وَالْكِلاَبُ أَيْضًا تَأْكُلُ مِنَ الْفُتَاتِ الَّذِي يَسْقُطُ مِنْ مَائِدَةِ أَرْبَابِهَا!».
    28 حِينَئِذٍ أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهَا: «يَا امْرَأَةُ، عَظِيمٌ إِيمَانُكِ! لِيَكُنْ لَكِ كَمَا تُرِيدِينَ». فَشُفِيَتِ ابْنَتُهَا مِنْ تِلْكَ السَّاعَةِ.
    29 ثُمَّ انْتَقَلَ يَسُوعُ مِنْ هُنَاكَ وَجَاءَ إِلَى جَانِب بَحْرِ الْجَلِيلِ، وَصَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ وَجَلَسَ هُنَاكَ.
    30 فَجَاءَ إِلَيْهِ جُمُوعٌ كَثِيرَةٌ، مَعَهُمْ عُرْجٌ وَعُمْيٌ وَخُرْسٌ وَشُلٌ وَآخَرُونَ كَثِيرُونَ، وَطَرَحُوهُمْ عِنْدَ قَدَمَيْ يَسُوعَ. فَشَفَاهُمْ
    31 حَتَّى تَعَجَّبَ الْجُمُوعُ إِذْ رَأَوْا الْخُرْسَ يَتَكَلَّمُونَ، وَالشُّلَّ يَصِحُّونَ، وَالْعُرْجَ يَمْشُونَ، وَالْعُمْيَ يُبْصِرُونَ. وَمَجَّدُوا إِلهَ إِسْرَائِيلَ.
    32 وَأَمَّا يَسُوعُ فَدَعَا تَلاَمِيذَهُ وَقَالَ: «إِنِّي أُشْفِقُ عَلَى الْجَمْعِ، لأَنَّ الآنَ لَهُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ يَمْكُثُونَ مَعِي وَلَيْسَ لَهُمْ مَا يَأْكُلُونَ. وَلَسْتُ أُرِيدُ أَنْ أَصْرِفَهُمْ صَائِمِينَ لِئَلاَّ يُخَوِّرُوا فِي الطَّرِيقِ»
    33 فَقَالَ لَهُ تَلاَمِيذُهُ: «مِنْ أَيْنَ لَنَا فِي الْبَرِّيَّةِ خُبْزٌ بِهذَا الْمِقْدَارِ، حَتَّى يُشْبِعَ جَمْعًا هذَا عَدَدُهُ؟»
    34 فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «كَمْ عِنْدَكُمْ مِنَ الْخُبْزِ؟» فَقَالُوا: «سَبْعَةٌ وَقَلِيلٌ مِنْ صِغَارِ السَّمَكِ».
    35 فَأَمَرَ الْجُمُوعَ أَنْ يَتَّكِئُوا عَلَى الأَرْضِ،
    36 وَأَخَذَ السَّبْعَ خُبْزَاتٍ وَالسَّمَكَ، وَشَكَرَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَى تَلاَمِيذَهُ، وَالتَّلاَمِيذُ أَعْطَوُا الْجَمْعَ.
    37 فَأَكَلَ الْجَمِيعُ وَشَبِعُوا. ثُمَّ رَفَعُوا مَا فَضَلَ مِنَ الْكِسَرِ سَبْعَةَ سِلاَل مَمْلُوءَةٍ،
    38 وَالآكِلُونَ كَانُوا أَرْبَعَةَ آلاَفِ رَجُل مَا عَدَا النِّسَاءَ وَالأَوْلاَدَ.
    39 ثُمَّ صَرَفَ الْجُمُوعَ وَصَعِدَ إِلَى السَّفِينَةِ وَجَاءَ إِلَى تُخُومِ مَجْدَلَ.

  4. انا أقول نفس كلام AKRAM ليس بالشئ المهم ..هو ان نقبل جسد الرب يسوع المسيح من كل قلبنا وعقلنا .. كما قال السيد المسيح .. هذا الشعب يمدحني في فمه .. لكن قلبهوا بعيد عني ..

    1. ونتجاهل كل الأمور التي ذُكرت ؟ من عدم احترام وإساءة استعمال وتدنيس القربان الأقدس ؟؟؟
      ما تقولي انت وأكرم بأنه ليس بالشيء المهم هو في غاية الأهمية لملايين المؤمنين الذين لا يستطيعون رؤية المسيح يُهان في سر القربان . وليس من حقّك او حقّ اي انسان البث في أمور للكنيسة لها فيها قول وقانون وتشريع ! المؤمن يتبع تعاليم المسيح والكنيسة التي يُلهمها الروح القدس بما هو صحيح . لم نذكر اي شيء في المقال دون الرجوع الى قوانين الكنيسة وانصحك بقراءته جيداً وإعادة التفكير بما اذا كان ذلك بالشيء المهم او لا !

  5. احب كثيرا ً المناولة باليد وفي مديغوريية بس اعملتا كتير حسيت بفرح ولكن اذا كان هالشي يسبب قلت هيبة واحترام للرب فأنا أخضع لقوانين الكنيسة والتزم كل الالتزام بما تعلمه لي كنيستي وآباءها

  6. هذه بدع وهرطقات …. هل الآباء الرسل الذين سلمونا هذه العقيدة والطقوس كانوا اقل خبرة من رجال الدين اليوم أم اصبحت الحداثة والتطور حتى في طقوس مارسناها منذ اكثر من 2000 عام والابشع من ذلك هنا في اوربا السماح للسيدات بتناول المؤمنين والمؤمنات القربان المقدس يبدو أننا نعيش في زمن ضد المسيح ولكم محبتي وشكري على نشر هذه المقالة الرائعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.