شهر مع أصدقائنا الأنفس المطهرية

شهر مع أصدقائنا الأنفس المطهرية- اليوم التاسع

اليوم التاسع – مأساة آلامهم وعجز صلواتهم

      1. عجز آلامهمالمطهر

       عند الموت تفقد النفس جزاءها لأنّها لم تعد حرّة الاختيار بين الخير والشرّ. فمثل المطهر، في تلك الليلة الذي تكلّم عليها السيّد المسيح في الإنجيل حيث لا يقوى أحد على شيء وحيث الذين يئنّون فيه يشبه مثل ذلك المزارع الذي منعه ربّ البيت من زرع حقله.

لذلك فالموتى الأحبّاء عاجزون عن مساعدة أنفسهم. فخضوعهم الكلّي وحبّهم لله وعظمة عذاباتهم لن يقصّروا قيد أنملة من زمن عذاباتهم في المطهر. إنّ أصغر آلام المطهر لو تحمّلوها على الأرض لأكسبتهم مجد السماء. أمّا في المطهر فإنّ هذه الآلام عقيمة لا جدوى منها لهم في المطهر ولا جدوى لها في السماء، إنّها بكلّ بساطة تسديد دَيْنٍ.

       وأسفاه أن تتألّم النفس لقرون طويلة من غير جدوى. إنّ هذه الفكرة وحدها لمحبطة لهذه النفس وتزيد من عذاباتها بما لا يطاق! فهي منّا نحن الأحياء تنتظر العون بالصلاة من أجل نجدتها وخلاصها.

       نعم نحن الأحياء، وحدنا مورد الأموات. نحن وحدنا قوّتهم التحرّريّة. السماء تعزّيهم ونحن، نحن نداويهم. السماء تشجّعهم ونحن، نحن نحرّرهم. القدّيسون يفتحون لهم أذرعهم لاستقبالهم ونحن، نحن الذين ندخلهم إلى دار السعادة. هذه هي مقدرتنا وهذا هو واجبنا. فهل نفكّر بذلك؟

      2. عجز صلواتهم

       كما أنّ الأنفس المطهريّة عاجزة عن خلاصها بآلامها فهي أيضًا عاجزة عن ذلك بصلواتها. عبثًا تصرخ من أعماق آلامها المحرقة، لله. عبثًا تستجدي عدالته وتنادي مع النبي داود:

“إلهي، إلهي لماذا تركتني. أناديك في النهار فلا تسمعني. أئنّ في الليل ولا من مجيب. تذكّر يا ربّ رحمتك! إقطع الأوصال التي تربطني بعيدًا عنك! حرّرني من طول آلامي. الرحمة يا ربّ، الرحمة.المطهر

       في المطهر ينتفي زمن الرحمة ليسود زمن العدالة. الاستجداءات لله لا جدوى لها. عندما يتمّ تسديد الدين بالألم، تنتقل النفس إلى السماء.

       أمّا إذا كانت صلوات الأموات لا مردود لها فإنّ صلواتنا، نحن الأحياء لها قوّة محبّبة في قلب الله. كلّما صعدت صلواتنا نحو السماء، انهمرت شلالات الرحمة على المطهر نِعمًا وغفرانًا وحريّة ومجدًا.

       بالصلاة وحدها نالت مرتا ومريم قيامة ليعازر. وبالصلاة وحدها ننال نحن حريّة موتانا من المطهر. لنصلّ من أعماق قلوبنا وبلا انقطاع فنقول دائمًا: يا يسوع الطيّب الرحوم أعطهم الراحة الأبديّة. يا مريم أمّ المعذّبين ومعزيّتهم هلمّي إلى نجدتهم! يا قدّيسو الجنّة تدخّلوا من أجل موتانا!

 

مثال

       عندما كان يسوع يعبر اليهوديّة، التقى رجلاً كسيحًا، ينتظر بحزن وصبر قرب بركة أورشليم حيث في بعض الأيّام، يهبط ملاك الربّ ويحرّك المياه وأوّل مريض يغتسل بها يبرأ من مرضه.

وكان هذا الكسيح، حسب الإنجيل، ينتظر منذ زمن بعيد ولا يقدر على الاغتسال في مياه البركة. تقدّم منه يسوع متأثّرًا بحالته وهو المخلّص الرؤوف. وقال له: لماذا لا تذهب وتغتسل في مياه البركة مع الآخرين”. فأجابه الكسيح: “يا سيّد إنّ جميع أطرافي عاجزة عن الحركة وليس لديّ أحدٌ يرميني أوّلاً في البركة المقدّسة. إنّ شفائي الذي أرغبه من أعماق قلبي غير مرتبط بمشيئتي. فأنا بحاجة إلى صديق كريم ومحبّ يمدّ لي يد العون.يا له من كسيح بائس!

       هكذا هو حزين قدرُ الأنفس المطهريّة، تكاد تبقى بلا حراك في لهيب المطهر. غير قادرة على نجدة نفسها. غير قادرة على رمي نفسها في بركة دم يسوع المسيح الثمين الذي خلّص العالم.

       كونوا الصديق المحبّ للأنفس المطهريّة والملاك المخلّص لكسيحي المطهر البائسين.

       لنصلِّ: أسألك يا ربّ من أجل الأنفس البائسة التي يلفّها ليل رهيب في ظلماته الحالكة. إنّها عاجزة ومستسلمة لعدالتك. إسمح لي يا ربّ أن أكون وسيطًا لها لدى عدالتك. أسألك يا رحوم أن تختصر عذاباتهم في منفاهم. يا يسوع، كن عونًا لهم، أدع إليك أحبّاءك وأخوتنا! ليرقدوا بسلام!

 

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.