صلوات

صلاة يومية قصيرة الى قلب يسوع الأقدس للتعويض عن خطايانا اليومية:

أنهي يومك في هذه الصلاة لتحصل على السلام من خلال قلب يسوع الأقدس

قالت القديسة تريزيا الطفل يسوع عن الصلاة: إنما الصلاة في نظري شهوة في القلب. هي مجرد نظرة إلى السماء، هي صرخة من العرفان والحب في وسط التجربة كما في وسط السعادة. وفي النهاية هي شئ سام فائق الطبيعة يشرح النفس ويصل ما بينها وبين الله.


مهما حاولنا وإجتهدنا فإننا نخطيء إلى الله. الجهاد ضد الخطيئة هو صراع يومي متواصل، والتعبّد لقلب يسوع الأقدس يمنح تعزية في مثل هذه الصراعات. إنه يذكّرنا بأن يسوع هو الحبّ، ويمكننا الاعتماد على قدرته بالوفاء عنا في تقصيرنا.
فإن أردنا أن نعوّض عن النقص المستمر في الكمال، هذه الصلاة تمكّننا من النوم بسلام إن تلوناها يومياً بعد انتهائنا من أعمال النهار.

صلاة يومية الى قلب يسوع الأقدس للتعويض عن خطايانا اليومية:

ايها الأب الأزلي، إني أقدم لك قلب يسوع الأقدس، مع كل حبّه، ومعاناته، وجميع فضائله.

أولاً – للتكفير عن كل الخطايا التي اقترفتها اليوم وخلال حياتي كلها.
المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وكل آوان، والى دهر الداهرين. آمين

ثانياً – لتطهير كل الخير الذي فعلته على نحو سيء، اليوم وخلال حياتي كلها
المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وكل آوان، والى دهر الداهرين. آمين

ثالثاً – لسدّ نقص الخير الذي وجب عليّ أن أقوم به، والذي أهملته اليوم وخلال حياتي كلها
المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وكل آوان، والى دهر الداهرين. آمين

كم هو مريح طريق الحب هذا! قد تتعثر به، قد تفشل في التجاوب مع عطية النعمة، لكن الحب يعرف دائماً كيف يحقّق الأفضل في كل شيء. كل ما يهين الله يحترق في لهيب الحبّ، ولا يبقى شيئاً سوى سلام متواضع ومتشرّب في أعماق القلب. (القديسة تريزيا الطفل يسوع)

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.