أخبارأخبار مديوغورييه

لحظة تاريخية للكنيسة! المبعوث الخاص إلى مديغورييه: “كل شيء يشير إلى أنه سيتم الاعتراف  بالظهورات وربما حتى هذا العام”.

مديغورييه هي من أكثر الأماكن التي تحيا الصلاة والارتداد في أوروبا

 المبعوث الخاص إلى مديوغورييه: “كل شيء يشير إلى أنه سيتم الاعتراف  بالظهورات، وربما حتى هذا العام”.

“في مديغورييه كل شيء يسير في الاتجاه الصحيح” – يقول رئيس الأساقفة هنريك هوسر مندوب الكرسي الرسولي، لدراسة الوضع الراعوي في هذا المكان غير العادي، حيث يصل 2.5 مليون حاج  سنوياً .
قيّم رئيس الأساقفة هوسر إيجابياً العمل الرعوي وثماره. وعندما سئل عن إمكانية الاعتراف بالظهورات أجاب: “كل شيء يشير إلى أنه سيتم الاعتراف  بالظهورات ، وربما حتى هذا العام”.

مهمة رئيس الأساقفة كانت اكتساب معرفة عميقة بالوضع في مديغورييه، بتكليف من الكرسي الرسولي. ودراسة الوضع الراعوي في البلدة حيث تظهر  العذراء منذ عام 1981. زار رئيس الأساقفة الكنيسة في مطلع مارس وأبريل، ويقوم حاليا بإعداد تقرير للكرسي الرسولي. ما هي الاستنتاجات؟

رئيس الأساقفة هوسر، المبعوث الخاص للبابا فرنسيس إلى مديوغورييه، يكشف عن استنتاجات عمله، في مقابلة أجرته معه وكالة الأنباء الكاثوليكية Catholic news agency:

ما اكثر ما لفت نظر غبطتك أثناء إقامتك في مديغورييه؟

رئيس الأساقفة هوسر: معرفتي بعدد من الأماكن الأخرى لظهورات السيدة العذراء في العالم وأماكن الحج مثل فاطيما، لورد، ليزيو وشيستوشوا، أرى خصائص قوية في مديغورييه. يتم التعبير عن ذلك  في ديناميكية النمو الضخمة لهذا المكان، وفي الوقت نفسه الأعمال الروحانية الإبداعية الاستثنائية التي تنشأ هناك. هذا ليس موجوداً في أماكن أخرى.

 

كيف يمكن وصف جو مديغورييه، روحانياً؟

رئيس الأساقفة هوسر: ببضع كلمات بسيطة: صلاة، صمت، تركيز، الإفخارستيا، سجود للقربان، صوم، سر المصالحة. هذه هي نقاط القوة في هذا المكان. الناس يعيشون جو غير عادي من التركيز والصمت.

جميع الأشكال تتطلب الصمت. خدمة ساعات السجود ارتقت درجة عالية  جدا في مديغوريه. بطبيعة الحال، هناك عبادات مريمية، إنما الأساسي فيها هو عبادة المسيح. هناك كل الخدمات الكلاسيكية: درب الصليب، الوردية – صعود تلة بودبردو، حيث بدأت الظهورات وصعود جبل كريزيفاك.

هناك لحظات مؤثرة، عندما تشاهد الناس، حتى الكبار سناً والمعاقين يسقطون على ركبهم على الحجارة في تلة الظهورات. الحجارة مصقولة  بالفعل وحادة بعض الشيء.

 

ما هو انطباعك عن الأشخاص القادمين الى مديغورييه، أي الحجاج؟

رئيس الأساقفة هوسر: كل من التقيت بهم كانوا سعداء جداً. ومنفتحون جداً. وهناك حجاج من جميع الأجيال، لا توجد سيطرة من فئات عمرية محددة. الشباب يساعدون كبار السن، على سبيل المثال الشباب أعضاء سيناكولو (جماعة العلية) يساعدون المعوقين بالصعود على تلة الظهورات وجبل الصليب.

 

هل يمكن الاعتراف بصدق هذه الظهورات من قبل الكرسي الرسولي إذا كان الأسقف المحلي يعتبرها غير صحيحة؟

رئيس الأساقفة هوسر: نعم، ذلك ممكن. إن لجنة الفاتيكان، التي عملت تحت قيادة الكاردينال كاميلو روينى قضت بأن السبعة أيام الأولى من الظهورات حقيقية، وإن لم تنشر رسميا.  بالنسبة لما بعد ذلك فلا توجد نتيجة بعد.

 

 هناك من يقول أن الظهورات في مديغورييه كثيرة جداً وهل يعقل أن تكون السيدة العذراء ثرثارة؟

رئيس الأساقفة هوسر: يمكنك مراجعة القديسة فوستينا، التي تكلّم معها الرب يسوع يومياً  لسنوات عديدة. ينبغي ألا يكون هذا عقبة رئيسية.
إذا نظرنا إلى المزار في كيبيهو، فإن الشبه مع مديغورييه واضح. في البداية، سمح المطران المحلي غاهاماني بالعبادة هناك، وبعد ذلك واصل دراسة حقيقة الظهورات. إنني مقتنع بأن أي حظر على العبادة أو الوصول إلى مديغورييه لن يكون له مبرر.

أعتقد أن المعرفة المتعمقة للأحداث في مديغورييه غير ممكنة، لأننا نلج سر الله وسر الإنسان. وهذه هي الأسرار التي لا يمكن رؤيتها. للقيام بذلك، يمكنك التعامل مع الظاهرة وتقييم الوضع على نطاق واسع وعميق قدر الإمكان، لكنها لن تكون شاملة. هناك أشياء روحية، في كثير من الأحيان من مفاجئة وعميقة، ولكن فقط الرب يعرف ما في قلب الإنسان.

 ما هي الاستنتاجات التي توصلت إليها غبطة رئيس الأساقفة في تقريرك إلى الكرسي الرسولي، أم أنك لا تستطيع الإفصاح عنها؟

رئيس الأساقفة هوسر: لا يسعني إلّا أن أقول إن النتائج إيجابية. في الواقع، الأب الأقدس قد تحدّث بالفعل عن مديغورييه على متن الطائرة، في طريق عودته من فاطيما، والآن أرسل الكاردينال سيموني من ألبانيا وطلب منه أن أن يعظ  كلمة جيدة هناك.

أعتقد أن كل شيء يسير في الاتجاه الصحيح. لم تكن مهمتي أن أغلق مديغورييه ، ولكن أن أقوم بتقييم ما إذا كانت الخدمات الرعوية سليمة، بما يتفق مع قوانين وتعاليم الكنيسة، إن كانت فعّالة ومنظّمة تنظيماً جيداً. وأخلص إلى القول بأن هذا حقاً هو الحال. على الجانب الرعوي تقييمي هو إيجابي جدا. وبالتالي، فأنا أرى أن الأنشطة الرعوية الجارية، والنظام الليتورجي والمؤتمرات والاحتفالات ينبغي أن تستمر.

 

 هل سيطرح رئيس الأساقفة بعض التحسينات أو الإصلاحات؟

رئيس الأساقفة هوسر: هناك الكثير مما ينبغي عمله في مجال الهياكل الأساسية والقانونية والإدارية. يجب أن يكون هناك، على سبيل المثال، خطة للتوزيع المكاني والحيّزي، لأن كل ما هو موجود بُني بشكل فوضوي بعض الشيء. من أجل الأمان، يجب أن تكون المنطقة مسيجة بأكملها، لا يوجد سياج في الجزء الخلفي من السور، على الرغم من وجود قسم عبادة إلا أنه لا يوجد فاصل لأولئك الذين يأتون لأغراض أخرى غير العبادة.

 

هل يمكن أن يسهم تقرير رئيس الأساقفة في الاعتراف بالظهورات؟

رئيس الأساقفة هوسر: ليس بشكل مباشر. لأنه أمر آخر. كل الدلائل تشير إلى أنه سيتم الإعتراف بالظهورات، وربما حتى هذا العام. دعونا لا ننسى أن مجمع عقيدة الإيمان قد قدم جميع الوثائق المتعلقة بالظهورات للكرسي الرسولي، الذي تعمل الآن على ذلك.
على وجه التحديد، أعتقد أنه من الممكن التعرف على صحة من الظهورات الأولى كما اقترحتها لجنة الكاردينال رويني. الى جانب ذلك، من الصعب الحصول على حكم آخر، لأنه من الصعب أن نعتقد أن ستة رؤاة يكذبون لمدة 36 عاما. ما يقولونه هو ثابت وهم يخضعون بالكامل للكنيسة. الحجة القوية لأصالة الظهورات هي الإخلاص لقوانين وتعاليم الكنيسة.

إذا تم الاعتراف بالظهورات، على الأقل بالأيام السبع الأولى، فسوف يكون هذا حافزاً هائلاً لمديغورييه.

 

هل غبطتك توصي المؤمنين بالقيام برحلة حج  إلى مديغورييه؟

رئيس الأساقفة هوسر: بالتأكيد. لا شك أنها ستكون رحلة حج من التحوّل الروحي، والارتداد وتوطيد الإيمان – لأن كل هذه العناصر تتحقق هناك. على كل حال فان هذه الحركة لن تتوقف ولا يجب إيقافها بسبب الثمار الجيدة التى تنمو منها. مديغورييه هي من أكثر الأماكن التي تحيا الصلاة والارتداد في أوروبا – ولها روحانية حقيقية وصالحة.

غبطة رئيس الأساقفة هوسير، أشكركم على هذه المقابلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.