أخبار

للإجهاض شيطان يحب قتل الأطفال واسمه ليليث

مؤسسة تقدّم المساعدة لمن تريد الإجهاض وتتّخذ اسم ليليث شيطان يتلذّذ بقتل الأطفال

في أعقاب إعصار هارفي المدمّر، أسرعت المنظمات الخيرية في تقديم المساعدات ورعاية احتياجات المشرّدين، الذين فقدوا كل شيء… في حين أن الكثيرين يساعدون في تأمين السكن والغذاء والأدوية للمتضرّرين، هناك منظمة واحدة – ليليث – تعمل على جمع المال لما تراه كحاجة طارئة أخرى عقب الإعصار: تقديم المساعدة لأولئك الذين يريدون إجهاض أطفالهم!

نعم، حتى في الوقت الذي أدى فيه الإعصار إلى الموت والدمار، فإن بعض الناس يريدون فعلا المزيد من الموت. ربما الحقيقة المقبلة ليست مفاجئة: في أعقاب الدمار الذي ألحقه الإعصار، أنشأت المجموعة صندوقاً طارئاً لتقديم المساعدة المالية ل “الناجين من هارفي الذين يسعون إلى الإجهاض”. صندوق الإجهاض هذا أطلقوا عليه اسم “صندوق ليليث” وهو اسم شيطان من الأساطير القديمة “شيطان خطير في الليل، مستهتر، ينغمس فى الملذات الجنسية ويسرف في الوحشية، يخطف الأطفال في الظلام ويقتلهم”.

وهناك إشارة إلى ليليث في التفسيرات اليهودية على الكتب المقدسة: “لا يمكن للمرء أن ينام في منزل لوحده، ومن ينام وحده تسيطر عليه ليليث”.
هذه ليست المرة الأولى التي يدعم فيها أنصار الإجهاض الحركات الشيطانية علناً ويربط قضية الإجهاض مع عبادة الشيطان. في عام 2013، هتف أنصار الإجهاض “السلام للشيطان” في محاولة لأسكات جماعات المؤيدين للحياة الذين كانوا يرتّلون “نعمة مدهشة” “Amazing Grace”.
في عام 2016، نظمت مجموعة من عبدة الشيطان مظاهرة غريبة مقابل مجموعة من المؤيدين للحياة.
أيضا في عام 2016، خرج طبيب الإجهاض من عيادته لمضايقة المعارضين للإجهاض الذين تجمّعوا للصلاة على الرصيف أمام العيادة، متظاهراً بأنه شيطان، قائلا: “أنا أحب قتل الأطفال”.

نصلي من أجل ارتداد وتوبة أولئك الذين يدعمون الإجهاض!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.