مواضيع روحية

هل تعلم ؟.. كل العادات والرموز والتقاليد الميلادية !

في قلب كل واحد منا يبقى دوماً حنين وشوق الى مغارة بيت لحم والإحتفالات بمولد الرب يسوع والى الأنوار والزينة وفرحة الأعياد… إنه فعلاً عيد الأعياد ! عيد الميلاد يبقى عيداً روحيّاً ودينيّاً ، نُجدّد فيه إيماننا ورجاءنا بالرب يسوع الذي تجسّد من أجل فدائنا. مع الزمن ازدادت العادات والتقاليد التي رافقت الإحتفالات بالعيد واختلفت من بلد الى بلد. جميع المسيحيين يزيّنون بيوتهم بمغارة بيت لحم وبالأشجار ترقص فيها الأنوار والزينة المتنوّعة، لكن الى ماذا يرمز كل ذلك؟  في هذا المقال جمعنا كل المعلومات التي تتعلّق بهذه العادات والتقاليد:

تاريخ الميلاد 25 ديسمبرxmas_date

لا أحد يعرف حقيقة تاريخ ولادة الرب يسوع . فالإنجيل المقدس لا يذكر ذلك، لماذا اذاً نحتفل بالميلاد في 25 ديسمبر؟
لا شك ان المسيحيين الأوائل قد واجهوا هذه المعضلة. لكن التقليد سجّل انهم بدأوا يحتفلون في 25 ديسمبر منذ عام 336 . .وذلك في عهد الإمبراطور الروماني قسطنطين اول إمبراطور روماني مسيحي
عدة سنين بعد ذلك أعلن البابا يوليوس الأول رسمياً أن ولادة يسوع سوف يحتفل بها في هذا التاريخ.
كان الوثنيون يحتفلون في 25 ديسمبر بعيد الشمس Dies Natalis Solis Invicti اي “عيد ميلاد الشمس التي لا تُقهر”. وسبب هذا العيد هو ان ساعات النهار ابتدأت تطول بعد أن كان 21-22 من ديسمبر أقصر وقت بين شروق وغروب الشمس. فأقاموا المهرجانات احتفالاً بانتصار الشمس على الظلام.
قدّم المسيحيون الأوائل معنى جديد لهذا المهرجان – الإحتفال بميلاد ابن الله، “الإبن الذي لا يُقهر – شمس البرّ”!
سبب آخر للإحتفال بعيد الميلاد في 25 ديسمبر هو عيد الأنوار (الحانوكا) عند اليهود ، الذي يصادف في 25 من شهر كسليف الذي يحدث تقريباً في 25 ديسمبر او بضع ايام قبله او بعده (التقويم اليهودي يعتمد على النظام القمري). الحانوكا هو عيد تذكاري يحتفل به اليهود بذكرى تحرير اورشليم من الإحتلال السلوقي وتطهير الهيكل بعد أن حوّله السلوقيون الى معبد هيليني وإعادة تكريسه. ويروي العهد القديم ان المكابيين ، وحين كانوا يهمون بإعادة إشعال الزيت في الشمعدان السباعي – المينورا – في الهيكل، لم يكن قد بقي من الزيت الطاهر غير المدنس سوى ما يكفي يوما واحدا، إلا أن هذه الكمية الضئيلة من الزيت، وبفضل معجزة، كفت لمدة الأيام الثمانية المطلوبة لعصر الزيت. يُعتقد ان ذلك قد يكون سبباً آخر ساعد الكنيسة في وقت مبكر ان تختار 25 ديسمبر عيد الأنوار عند اليهود، عيداً لميلاد المسيح الذي هو “نور العالم”!

المغارة : 

sfondi_natale_2010_hd_16-9_widescreen_45_20101118_1009090108

يرجع تقليد المغارة الى القديس فرنسيس الأسيزي , في القرن الحادي عشر . إذ هو أول من مثّل احداث الميلاد تشجيعاً للمؤمنين مبعثآ للتقوى والفضيلة وراحت هذه العادة تنتشر شيئا فشيئا في أرجاء ايطاليا ثم في الأرض كلها . أراد فرنسيس :” أن يتذكّر الطفل الذي ولد في بيت لحم، كي يعيش بشكل حسّي المعاناة التي قاساها المولود الجديد (يسوع) في ظروف ينقصها كل ما هو ضروري؛ وكيف أنه وُضع في مذودٍ حقير ممدَّداً على التبن بين حمار وثور”.
كان فرنسيس مدفوعاً بروحانيةٍ يمكن تسميتها “الواقعية المسيحية”، أي تلك النظرة التي تعطي الاحترام اللازم للجسد والتي تتعارض مع من يبالغ بإعلاء شأن الروح على حساب الجسد، كتلك البدع التي كانت سائدة العصر آنذاك .
ولكي يحقِّق فرنسيس رغبته، طلب من رجلٍ في قرية كريتشو أن يُعيره مغارته مع الحمار والثور. وفي ليلة عيد الميلاد توافد سكان القرية إلى ذلك المكان بالشموع والمشاعل، وأقيمت هناك ذبيحة القداس الإلهي.

وتذكر المصادر التاريخية أن فرنسيس، بما أنه كان برتبة شماس إنجيليّ، قام بقراءة الإنجيل المقدس، ثمَّ “ألقى على الحاضرين عظة، تحدّث فيها بكلماتٍ رقيقةٍ عذبة مشيداً بالمولود الإلهي، الملك الفقير، وبمدينة بيت لحم الفقيرة”.
لم يكن في مذود فرنسيس سوى الثور والحمار والمعلف. أما مريم ويوسف فلم يكونوا هناك. وكأني به قصد أن يترك لنا المكان فارغاً لنملأه نحن بحضورنا. وكان الجمهور يشارك في القداس ويصغي لفرنسيس عظته عن يسوع طفل بيت لحم. لقد كان مذوداً “إفخارستياً” بامتياز!

أشخاص المغارة

51q52R7HfgL._SY355_يسوع المسيح طفلاً : وهو صاحب العيد.
يوسف ومريم :رمزا الإنسانيّة كلّها حيث الرجل والمرأة هما معاً “صورة الله ومثاله” كما ورد في سفر التكوين :” فخلَقَ اللهُ الإنسانَ على صورَتِه، على صورةِ اللهِ خلَقَ البشَرَ، ذَكَرًا وأُنثى خلَقَهُم” (تك 1: 27).
الرعاة : وهم يمثّلون فئة الفقراء والبسطاء كونهم أفقر طبقات الشعب في تلك الأيام. يضاف إلى ذلك أنهم يذكّروننا أن المسيح هو الراعي الحقيقي الّذي خرجَ من نسل الملك داود، الملك الّذي وُلِدَ راعيا.ً
المجوس : وهم يمثلون فئة المتعلمين والأغنياء الّذين لا قيمة لما يملكونه أو يعلمونه إن لم يقدهم إلى المسيح. كما أنّهم يذكّروننا أيضاً بالمسيح الّذي هو ملك الملوك.
النجمة : وهي رمزُ للنجمة التي هدت المجوس إلى المسيح، ولنور المسيح المتجسد.
البقرة : وهي رمزُ الغذاء الماديّ الّذي لا بدّ منه للإنسان، لا ليعيش من أجله وإنما ليساعده ليعيش ويتمكن من خدمة الإله الحقيقي، وهذا رمزُ البقرة التي تقوم بتدفئة المسيح.
الحمار: وسيلة النقل البري الأساسية لدى عامّة الناس. وهو أيضاً رمزالصبر واحتمال المشقات في سبيل الإيمان وفي خدمة المخلّص.
الأغنام : وسيلة للغذاء والتدفئة. وترمز بشكلٍ خاص إلى الوحدة الضرورية في جماعة المؤمنين، التي تحافظ على دفء الإيمان في قلوبهم.
الملائكة : يرمزون إلى حضور الله الفعال بين الناس على أن لا تعيقه قساوة القلوب وظلمة الضمائر .

الأجراس

ch_2245276b
الأجراس وخاصة أجراس الكنيسة ترتبط تقليدياً بعيد الميلاد. إذ يذكر التقليد ان أكبر جرس في الكنائس يدقّ أربع مرات ساعة قبل منتصف الليل ، ثم تُدقّ كل الأجراس عند نصف اليل معلنة بدء الإحتفالات الميلادية.
في الكنيسة الكاثوليكية، عيدي الميلاد والفصح هما العيدين الوحيدين الذين يُحتفل بهما في منتصف الليل ويُعلن عنهما بواسطة دقّ أجراس الكنائس كما يُدقّ جرس المذبح أثناء القداس بينما يقول الكاهن المجد لله في العلى
يعود الإحتفال بقداس ليلة العيد الى الكنيسة الأولى حيث كان يُعتقد ان يسوع المسيح وُلد في منتصف الليل.

شموع الميلادChristmas_Candles_PNG_Clipart_Image
هنالك العديد من الأسباب المختلفة تربط الشموع بالميلاد، على الرغم من أنّ لا أحد يعرف متى ابتدأت.
أحد أقدم السجلّات التي تعود الى ذكر استخدام الشموع في الميلاد هو من القرون الوسطى، حيث تم استخدام شمعة كبيرة لتمثيل نجمة بيت لحم. أما شموع المجيء التي تضاء في الأربعة آحاد قبل الميلاد فهي ترمز الى ان المسيح هو نور العالم . أعتاد المسيحيون آنذاك إحياء سهرات ترانيم وصلوات بحيث تضاء الكنيسة فقط بواسطة الشموع. كما كانت تستخدم الشموع لتزيين شجرة الميلاد ، حتى تم اختراع المصابيح الكهربائية التي انتشر استخدامها في العالم المسيحي بما انها أكثر أماناً من الشموع.

زينة عيد الميلاد

Red-Background-15
جرت العادة منذ عصور، تزيين شجرة الميلاد والبيوت بزينة لها رموز تتعلّق بيسوع المسيح. في البداية كانت الزينة بيضاء وذهبية اللون فقط. الأبيض هو لون ليتورجي كنسي لزمن الميلاد ويرمز أن يسوع كان طاهراً نقيّاً. واللون الذهبي يرمز الى مُلكه ومجده. مع مرور الزمن تم تطوير وتغيير الزينة وإدخال أشكال وألوان أخرى. فيما يلي بعض الرموز التي كانت تُستعمل قديماً في تزيين أشجار العيد والكنائس والمنازل :
 

chrismon-cross-large  الصليب : يرمز ليسوع المسيح الذي مات من أجل الجميع على الصليب.

المرساة chrismon-anchor-large: تُذكّر المسيحيين أن يسوع هو مرساة إيمانهم.
chrismon-fish-largeالسمكة : هي من أقدم الرموز المسيحية كلمة سمكة في اليونانية (ichthus) تجمع أول حرف من عبارة “يسوع المسيح ابن الله المخلّص”.
 chrismon-alphaomega-large الفا اوميغا : الالف والياء في اليونانية: ترمز ليسوع المسيح البداية والنهاية.

 chrismon-starnativity-large نجمة الميلاد : نجمة بيت لحم التي تهدي الى يسوع. وهي الرمز السماوي للوعد. الله ارسل مخلصه للعالم ونجمة بيت لحم كانت علامة الوعد لانها قادت المجوس الى مكان ولادة المسيح. 

chrismon-angel الملاك : يُذكّرنا بتبشير الملاك للرعاة وأيضاً يرمز الى مجيء المسيح الثاني الذي يسبقه حسب الكتاب المقدس نفخ الملاك بالبوق.

chrismon-crown-large  التاج : يرمز التاج الى ملوكية المسيح والى إيماننا بأن يسوع هو ملك السماء والأرض.

chrismon-dove-large  الحمامة : رمز الروح القدس، روح السلام.

chrismon-candle-large الشمعة : تُمثّل الرب يسوع نور العالم.

chrismon-rose-large  الزهرة البيضاء : رمز الطهارة وتُمثّل العذراء أمّ المسيح.

أما زينة الميلاد في أيامنا فقد تنوّعت الأشكال بكل حجم ولون، معظمها لا تُمثل شيئاً. لكن بقي بعض ممّا تمّ ذكره وإضافة بعض آخر منها :

 5 الأجراس : استعمل الجرس للعثور على الخروف الضال. سيدق الجرس لكل شخص ايضا ليجد طريقه للاب ويعني ذلك الهداية والرجوع بالاضافة الى ذلك تؤشر الى اننا جميعا اعزاء في عيون الله
4الربطة او الأشرطة على الهدايا : توضع على الهدايا لتذكرنا بروح الاخوة فمثلما يربط الشريط هكذا يجب ان يكون الجميع مترابطين مع بعضهم البعض. هدية الحب والسلام للابد هي رسالة هذا الرمز.
2عصا الراعي : تذكّرنا بكلام يسوع انه الراعي ونحن قطيع غنمه الذي يرعانا ويهتم بنا.. الجزء المعقوف او الملتوي من العصا كان يستخدم لجلب الخروف الضال. اللون الاحمر والاخضر وبقية الالوان المستخدمة بشكل حلزوني على العصا ترمز الى اننا حرّاس الاخ الضال، كما تمثل العكازة الحرف الاول من اسم المسيح باللغة الانكليزية ( J )عند قلبها رأسا على عقب. Jesus
3  الطوق – الاكليل : يرمز الى الطبيعة الخالدة للحب لا تنتهي ولا تتوقف، تذكرنا بحب الله اللامحدود لنا كما انها تذكرنا بالسبب الحقيقي والصادق لميلاد المسيح .
رمز ايضا الى أكليل الشوك الذي ناله المسيح على صليب الخلاص والإكليل الذي يجب ان نتكلل به من اجل الحياة مع يسوع .

ألوان عيد الميلاد4875
هنالك العديد من الألوان التي ترتبط تقليدياً مع عيد الميلاد . ثلاثة ألوان رئيسية ولونان آخران.
ألوان العيد الرئيسية هي الأحمر والأخضر والذهبي. أضيف اليهما فيما بعد اللون الأبيض والأزرق. الى ماذا ترمز هذه الألوان ؟

اللون الأحمر :

هو اللون الاول لعيد الميلاد واستخدم من قبل المؤمنين الاوائل لتذكيرهم بالدم الذي سفك من قبل المسيح. المسيح اعطى حياته وسفك دمه من اجل ان نحصل على الحياة الابدية.

اللون الأخضر
يرمز اللون الأخضر الى الحياة الأبدية . فلون الشجر الأخضر يدل على وجود الحياة وبميلاده اعطانا المسيح حياة جديدة ورجاءاً جديداً. كما يرمز ايضاً الى الإنتصار والتحرّر من العبودية فقد كان الرومان يصنعون أكاليل من اوراق الشجر الخضراء ويضعونها على رؤوس الجنود العائدين منتصرين من الحروب. وايضا يرمز للشباب والامل واكثر الالوان غزارة في الطبيعة فاللون الأخضر يدعونا إلى التشبُّه بالنَّباتات الخضراء، كي نأتي دومًا بالثِّمار الكثيرة اليافعة

اللون الذهبي :
هو لون الشمس والضوء فهي ترمز الى نور المسيح. وهو أيضاً احدي الهدايا التي قدّمها المجوس للطفل يسوع دليلاً على ملوكيته .
اللون الأبيض :

عادة ما يرمز الى الطُّّهر والنقاء وهو ايضاً لون السلام، واللون اليتورجي لزمن الميلاد.
اللون الأزرق :
لون يمثّل السيدة العذراء، أمّ المسيح. في العصور الوسطى كان الطلاء والصباغ الأزرق أغلى من الذهب . فكانت العائلات الملوكية والأثرياء وحدهم من يرتدون الملابس الزرقاء . فملابس السيدة العذراء في معطم أيقوناتها وصورها رُسمت زرقاء دليلاً على أهميتها وعظمتها. والأزرق ايضاً لون السماء .

Poinsettia زهرة الميلاد poinsettia-plant
لماذا نضع باقات زهرة الميلاد في البيوت وحول المغارة في عيد الميلاد؟
تعود قصة هذه الزهرة الى القرن الثامن عشر في المكسيك. حسب التقليد المكسكي أرادت فتاة فقيرة اسمها بابيتا تقديم هدية ليسوع الطفل في ليلة الميلاد، كما جرت العادة، إذ يحمل الجميع هدية رمزية يضعونها بالقرب من الطفل يسوع في كنيسة القرية
لم تجد تلك الفتاة ما تقدّمه ليسوع فكانت تبكي في طريقها الى الكنيسة.
أراد اخوها الذي كان يرافقها الى الكنيسة تشجيعها، فاقترح عليها جمع باقة من النباتات قائلاً لها أن يسوع يقبل بفرح ابسط الهدايا . سمعت له وجمعت من شجيرة بريّة صغيرة بعض الأوراق العريضة.
حين وصلت الكنيسة ركعت امام طفل المذود ووضعت باقتها الوضيعة امامه. فجأة أضاء نور من الباقة وتحوّلت أوراقه الى حمراء قاتمة. جميع من كان في الكنيسة كانوا متأكدين انهم رأوا معجزة. منذ ذلك الحين أطلق على النبتة اسم “زهرة الليلة المقدّسة”. 
تُشبّه زهرة البونسيتيا ايضاً بنجمة بيت لحم.

هدايا الميلاد :Red_Christmas_Background_with_Xmas_Tree_and_Gifts
جرت العادة أن يقدم الناس في عيد الميلاد هدايا متنوعة ترمز إلى
1- السيد المسيح “هدية الله للإنسان”
2- عطايا المجوس للطفل يسوع ، وكانوا أول من قدم هدايا في العصر المسيحي .
عندما بدأ المجوس يستعدون لرحلتهم اختاروا بعض الهدايا لكي يقدموها للملك المولود فاختاروا ثلاث هدايا وهي: ذهـب ولبانا(افخر نوع من البخور) ومر (يستخرج من نبات له رائحة عـطرية)
هذه الهدايا كان لها مدلول عقائدي، ولاهوتي ، وروحي ، ونبوي .
فمن الواضح أن الروح القدس هو الذي أرشد المجوس إلى اختيار هذه الهدايا.
لماذا ثلاث هدايا؟
إن اختيار عدد الهدايا ثلاثة هي إشارة إلى أن هذا المولود واحد من الأقانيم الثلاثة التي لإله واحد في الجوهر مثلث الأقانيم. فعدد الهدايا رمز وإشارة إلى السيد المسيح ،
الذهب يرمز إلى أن السيد المسيح هو ملك، واللبان يرمز إلى إنه كاهن، والمر يرمز إلى أنه سوف يتألم من أجل خلاص العالم.

شجرة الميلاد :salotto_natalizio

عادة تزيين الشجرة عيد الميلاد يرجح أنها بدأت في القرن الثامن لدى بعض القبائل الوثنية التي تعبد الإله “ثور” Thor إله الغابات والرعد أن تزين الأشجار ويقدّم على إحداها ضحية بشرية.
ففي عام 727 أو 722م أوفد إليهم القديس بونيفاسيوس لكي يبشرهم، وحصل أن شاهدهم وهم يقيمون حفلهم تحت إحدى أشجار البلوط، وقد ربطوا طفلًا وهموا بذبحه ضحية لإلههم “ثور” فهاجمهم وخلص الطفل من أيديهم ووقف فيهم خطيبًا مبينًا لهم أن الإله الحي هو إله السلام والرفق والمحبة الذي جاء ليخلص لا ليهلك.
وقام بقطع تلك الشجرة، فقال لهم أنها تمثل الطفل يسوع..
وهناك عدة تحليلات أخرى لنشأة شجرة الميلاد..
ولكن أكثر ما نلاحظه أن بداية وضعها رسميًا هكذا بدأ في القرن السادس عشر في ألمانيا، في كاتدرائية ستراسبورج عام 1539 م.
تقليد اخر يقول ان غنيّاً كان يدعو الفقراء والمشرّدين في ليلة عيد الميلاد الى العشاء في بيته حيث كان يخدمهم بنفسه . ولكي يُرشد الفقراء الى المنزل اعتاد ان يعلّق عدة مصابيح على شجرة تنمو بالقرب من بيته فيراها المشرّدين من بعيد .
تقليد آخر يقول أنه في أجزاء كثيرة من أوروبا خلال العصور الوسطى، جرت العادة إقامة مسرحيات، غالبا في عشية عيد الميلاد تحكي قصص الكتاب المقدس خصوصاً للأشخاص الذين لا يستطيعون القراءة. فكانت مسرحية آدم وحواء هي الأكثر شيوعا. توضع على المسرح شجرة صنوبر بما انها خضراء في فصل الشتاء ترمز الى شجرة المعرفة في جنّة عدن وكان يوضع عليها حبّات التفاح الأحمر .فارتبطت الشجرة بعيد الميلاد وأصبحت توضع في البيوت وليس فقط على المسارح.
 
البعض يحلّل ان شجرة الميلاد بمصابيحها المتلألئة (أو قديما بشمعاتها المتوهجة) ما هي إلا العليقة التي رآها موسى النبي في البرية وهي مشتعلة نارًا ولا تحترق..
والعليقة ترمز للعذراء مريم التي حملت في بطنها الأقنوم الثاني بناسوته المتحد بلاهوته الناري ولم تحترق. لذلك فالعليقة حملت سر التجسد الإلهي.
سانتا كلاوس _بابا نويلTransparent_Santa_Claus_with_Big_Bag_Clipart
بقدوم عيد الميلاد وراس السنة الميلادية تظهر لنا شخصية رجل تميزت افعاله بادخال الفرحة الى قلوب الاطفال وتعرف هذه الشخصية ب بابا نويل او سانتا كلاوس وهي تحريف لسانت نيقولاوس  الذي كان أسقفاً على “ميرا ” الواقعة في “ليسيا ” المتوفي سنة 341م . والذي لقب بصانع العجائب لكثرة العجائب التي أجراها الله على يديه ، كما اشتهر بعمل الإحسان ، وتوزيع الصدقات على الفقراء، فقد باع كل ما ورثه عن والديه ووزعه على المساكين.  ويرتدي عادة بابا نويل ثيابا ذات لون احمر مثل لون ثوب المطران . ويشير اللون الاحمر الى الشهادة . لقد عاش المطران نيقولاوس في اواخر القرن الثالث ومطلع القرن الرابع وكان رجلا تقيا يحب الناس، فاهتم بشكل خاص بالايتام الفقراء والاطفال كما اهتم بالارامل ودافع عن المظلومين والسجناء واعرب عن اهتمامه هذا بتوزيع الهدايا عليهم . وهكذا جرت العادة في المسيحية ان يوزع المؤمنون الهدايا على بعضهم البعض في عيد الميلاد اقتداءا بالقديس نيقولاوس . الذي كرمته الكنيسة باعتباره شفيعا للاطفال. أما أول رسم لبابا نويل كما نعرفه اليوم فكان سنة 1862م .
 Red-Background-15

 

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.