غلوريا بولو

4- غلوريا بولو – الأسرار المقدّسة

الأسرار المقدّسةالأسرار المقدّسة
فقط من خلال الكاهن نستحصل على أسرار المصالحة، على سبيل المثال ! فقط من خلاله نحصل على المغفرة لأخطائنا.
هل تعلمون ما هو الإعتراف؟ إنه “اغتسال الأنفس” ! ليس بالماء والصّابون، ولكن بدم المسيح! عندما كانت نفسي قذرة، سوداء بسبب الخطيئة، لو اعترفت آنذاك، لكانت اغتسلت بدم المسيح، زد أنني كنت كسرتُ الروابط التي كانت تبقيني مربوطة بالشرير. أليس للشّيطان سبب وجيه ليبغض الكهنة؟! وأيضاً هؤلاء الذين قد كانوا خطأة كبار، لديهم القوة لحلّ الخطايا. وأظهر لي الرب كيف: في جرح قلبه…
نعم!
أتعلمون، هناك أشياء تفوق إدراك الإنسان لأنها حقائق إلهية، ومع ذلك نحن نتكلّم عن حقائق أكثر حقيقيّة من التي لدينا….
من خلال هذا الجرح، كنت أقول، ترتفع النفس إلى المستوى المقدّس، إلى مستوى الرحمة الإلهية، حتى باب الرحمة، ترتفع إلى قلب يسوع، الكاهن الأزلي، وهناك، يضع يسوع صليبه، دامياً بوجوده الأزلي…. وتعود هذه النّفس نظيفة.
الآن أرى كيف عادت نفسي نظيفة بالإعتراف، وكل خطيئة اعترفتُ بها، يكسر الرب الشوك الذي يوحّدني بالشيطان. ( وأنا، لسوء الحظ، بقيتُ بعيدة عن الإعتراف!)
….لكن كل هذا يحصل فقط عن طريق الكاهن. لذلك علينا الالتزام والواجب لنصّلي من أجلهم، ليحميهم الله، لينوّرهم، ويقودهم من أجل كل تلك المبرّرات، يكره الشيطان الكنيسة الكاثوليكية كما الكهنة.

 

الزواج
بودّي أن أكلّمكم عن النعمة العظيمة والتي هي سرّ الزواج. عندما ندخل الكنيسة يوم زواجنا، في اللحظة التي نقول فيها ال “نعم”، واعدين بالإخلاص إلى الأبد، في السرّاء والضرّاء، في الصحة والمرض…. الخ،
هل تعلمون من الذي نعد؟
لا أكثر، لا أقل من الله ألآب! إلهنا موثق بالزواج! فهو الشاهد الوحيد، لدى قولنا تلك الكلمات. عندما سنموت، كلّ منا، سيرى في كتاب الحياة هذه اللحظة بالظبط. ثم سنلتقط رؤية لنورٍ ذهبي لا يوصف، بهاء كثيف: الله ألآب يكتب هذه الكلمات في الكتاب بأحرف من ذهب، رائعة الجمال.
في الوقت الذي نتناول جسد ودم يسوع، نشكّل عهد مع الله، مع الشخص الذي اخترناه لنتشارك الحياة. عندما نلفظ هذه الكلمات، نقولها للثّالوث الأقدس.
رأيتُ في يوم زواجي، عندما أنا وزوجي تناولنا القربان المقدّس، حينها لم نعد اثنان، بل ثلاثة! نحن الاثنان، ويسوع!
بالفعل، حالما نتناول يسوع، فهو يوحّدنا كشيء واحد فقط! يضعنا في قلبه ونصير واحد، مكوِّنين مع يسوع ثالوث مقدّس!
“ما جمعه الله لا يفرّقه إنسان”.
الآن اسأل: من يفرّق هذا الواحد؟
لا أحد ! لا أحد، إخوتي يمكنه أن يفرّقه! لا أحد بعد أن يكون الزواج قد تمّ!
و إذا وصل الزوجان إلى الزواج بتولَيْن، لا يمكنكم تصوّر النِّعم التي تفيض على هذا الزواج!
رأيتُ أيضاً زواج والدَيْ، عندما أدخل والدي المحبس في إصبع والدتي، وأعلنهم الكاهن زوجاً وزوجة، سلّم الرب والدِي عصاً من خشب، لامعةً بالنور، والتي كانت منحنية قليلاً، إنها النعمة التي يعطيها الله للرّجل. هي هبة سلطان الله الآب، كي يستطيع هذا الرجل أن يقود هذا القطيع الصغير وهم أولاده، المولودَيْن في الزواج، كما ليحمي الزواج والأولاد من الشرور الكثيرة التي تهاجم العائلات.
إلى والدتي، أوْدَع الله الآب في قلبها شيء يشبه كرة من النار، رائعة الجمال: تشير إلى حب الله، الروح القدس. عرفتُ أن والدتي كانت امرأة طاهرة. كان الله فرح، مسرور.لا يمكنكم أن تتخيّلوا كم من الأرواح البغيضة أمسكت بأبي في تلك اللحظة. تلك الأرواح تشبه اليرقات، مصّاصات دماء، أتعلمون، عندما يكون لأحد علاقات خارج الزّواج، تلتصق الأرواح الشريرة بسرعة إلى كل أعضاء هذا الشخص، يبدأون بالأعضاء التّناسلية، يسكنون اللحم، الهورمونات، يستَوْلون على الدّماغ، يشغلون الغدّة المخاطيّة، وجميع الأعضاء العصبيّة في جسم الشخص، ويبدأون بإفرازّ كمّيّة من الهورمونات لتوجيه الغرائز إلى أدناه. هم يحوّلون ابناً لله عبداً للجسد، لغرائزه، لشهيّته الجنسية، التي تقود الإنسان ليكون، كما يقال: “يستمتعون بالحياة”.
عندما يكون الزوجان طاهران أو بتولان، يكون النّصر لله. يحصل العهد المقدّس مع الله، الذي يكرّس هذه العلاقة الجنسية. في الواقع فإن الجنس ليس خطيئة! أعطاه الله كنعمة، لأن الجنس هو الله مع الزوجَيْن. حيث هناك سرّ الزواج، حتى ولو لم يكن الزوجان بتولان، الله موجود في هذا الفراش المقدّس! لأنه في الفراش الزّوجي، المبارك بسرّ الزواج، هناك الروح القدس، حتى في وجبة طعام هذَين الزوجَين هناك حضور الرب الإله، الذي يبارك الطعام. الله يبقى مفتون أمام الزواج، هو سعيد بأن يرافق الزوجان في حياتهما الجديدة، في هذه البداية لحياةٍ معاً. الزوجان والرب يشكّلون ثالوث. لسوء الحظ كثير من الأزواج لا يعلمون هذا، ليس لديهم هذه المعلومة… وحتى لا يفكرون بالله، يتزوجون فقط بسبب التقاليد، وليس للإيمان … يفكرون فقط بالخروج من الكنيسة والذهاب للإحتفال، وليأكلوا ويشربوا، والإنطلاق لقضاء شهر العسل….
فكّروا دائماً أنه ليس هناك شراً في هذا: الشر يكمن في إبقاء الرب خارج كلّ هذا. كما فعلتُ أنا، تركتُ الرب على الطريق، لم يأتي حتى في فكري بأن أدعوه إلى حياتي الجديدة، في بيتنا الجديد. هو، بالواقع، يكون مسروراً أن ندعوه ليدخل ليكون معنا إلى الأبد، في الأفراح، كما في الأوقات الأقل فرحاً، هو يتمنّى أن نشعر بوجوده … بالتأكيد في سر الزواج يكون الرب حاضراً حتى لو لم يكن مدعواً…
ولكن كم هو سيكون أجمل لو كنا بهذا الوجود مدركون….
في زواج والدَيْ، أجمل الأشياء كان رد الله العطايا والنعم لوالدِي التي كان قد خسرها: هذا بسبب زواجه من والدتي، التي كانت إمرأة طاهرة جداً في عواطفها، وبتول.
نظرتُ إلى والدِي، حياته الجنسية المبعثرة والكريهة. لكن لأنه كان “رُجولي” جدّاً، وراح أصدقاؤه يبعثون فيه السم، قائلين له بألا يدع الزوجة تسحره وتسيْطر عليه، وأن عليه أن يكمل حياته كما قبل، وهكذا بعد أسبوعَيْن انتهى به الأمر في بيت دعارة، من أجل أن يري أصحابه بأنه لم يتغيّر، بأنه لم يدع زوجته تسيطر عليه…
هل تعلمون كيف انتهى الأمر بعصاة السلطان والحماية، التي أعطاه إيها الله؟
أخذها الشيطان منه! وكل تلك الأرواح الشريرة، تلك المخلوقات الخبيثة، عادت لأخذه إليها. من راعٍ لقطيعه، حوّل والدي نفسه إلى ذئب لعائلته الخاصة ولبيتِه!
عندما يكون واحد غير أمين لزواجه، يكون غير أمين لله. هو ناكثٌ لكلمتِه، إلى القسم الذي حلفه، نحو الله ونحو الإنسان الذي اقترن به، في يوم زفافِه.
هو لا يعمل بما وعد. إذا كان لأحد النيّة بألا يكون أميناً لزواجه، من الأفضل ألا يتزوج. الرب يقول لنا: إذا أنت لست وفي، ستدين نفسكَ! إذا لن تكون أميناً، فلا تتزوج! ابني، ابنتي، اطلبن مني النعمة لتكون وفي لزوجتك، لزوجكِ ولله.
كم من الشرور تدخل الزواج، بسبب عدم الوفاء؟! مثلاً، زوج يذهب إلى بيت دعارة، أو يخون مع سكرتيرته. بالرغم من أخذ حذره، يصاب بفيروس، حتى لو اغتسل بعدها، فالفيروس لا يموت… لذا، في وقت لاحق عندما يقوم بعلاقة مع الزوجة، يدخل الفيروس مهبل المرأة ويمكث هناك في القعر، ويصل إلى الرّحم. مع الوقت تتكوّن القرحة، والتي عادة المرأة لا تلاحظها. وبعد سنوات، عندما تقصد المرأة الطبيب وهي تتألم كثيراً، إنه تشخيص السّرطان. نعم ! السّرطان! وعندها، من قال أن الزِّنا لا يقتل؟
زيادة على ذلك، كم من الإجهاضات تُفعل بسبب الزنا؟ مثلاً، كم من النساء، اللواتي كنّ خائنات وحبلنَ، إلتجأن إلى الإجهاض حتى لا يكتشف الزوج؟ يقتلن كائن بريء ليس بإمكانه أن يتكلّم، ولا حتى الدّفاع عن نفسه! وهذه فقط بعض الأمثِلة.
الزنا يقتل بطرق كثيرة ومتعددة الأشكال! وبعدها، لا تزال لنا الشجاعة للاحتجاج ضد الله، عندما لا تسير الأمور على ما يرام، عندما لدينا مشاكل، عندما تصل الأمراض: بينما انه نحن الذين جلبنا تلك الأشياء بخطايانا، بجَرّ الشر إلى حياتنا. وراء الخطيئة هناك دائماً الشرير.
نحن نفتح الأبواب له، عندما نخطىء بخطورة! وبعدها ما نزال ننتحب بأن الله لا يحبنا. أين هو الله، من يسمح بهذا أو ذلك! أي شجاعة لدينا! أوتعلمون أن الله هو الصّخرة التي تحمي الزواج. الويل للذي يحاول تدمير الزواج! فالذي يحاول، يتصادم مع هذه الصخرة التي هي يسوع. الله يدافع عن الزواج، لا تشكّوا أبداً بذلك!
أرغب أيضاً أن تكونوا جداً حذرين بما يخصّ الحماوات اللواتي يتدخّلن بزواج أولادهن، بتشويشهم، مسببات المشاكل في علاقاتهم.
و أيضاً إذا كان الصّهر أو الكنّة على خطأ أو على صواب، قد لا يكونوا على مزاجها، فهم أصلاً متزوّجون وليس هناك شيء أكثر للقيام به. الشيء الوحيد هو الصلاة من أجلهم: علّهم يصلّون لذلك الزواج، ليتجنّبوا المشكلة! كثير من النساء قد دنّ أنفسهن لتدخلهن في زواج أولادهن! هذه خطيئة مميتة! إذا رأيتم أن هناك أمراً لا يجري بشكل صحيح، إذا كان واحد منهما يخطئ أو الإثنان، تضرّع إلى الله من أجلهما! أطلب عوْن الله. يمكنكم أيضاً أن تنادوا الزَوجان والتكلم إلى الإثنين، دعوتهما لإنقاذ الزواج! للتفكير بالأولاد، وتذكيرهما بأن الزواج هو للحب، للعطاء وللتسامح مع بعضكما البعض. علينا أن نناضل لصالح الزواج، هذا نعم:
لكن ليس التدخّل بشكل آخر، وأقل بعد لأخذِ موقف لصالح واحدٍ أو الآخر.

غلوريا بولو

أكرم أباك وأمّك
تابع يسوع في إظهار كل شيء لي…
سبق وأخبرتكم كيف لم أكن معترفة بالجميل لوالدَيْ، وكيف كنتُ أخجل بهما، تكلّمت بالعاطل عنهما وأنكرتهما لأنهما كانا فقراء ولم يستطيعا التأمين لي ما كان لدى أصدقائي الأغنياء. كنت ابنة ناكرة للجميل، إلى حد القول، أنها لم تكن أمي، لأنها كانت تبدو أدنى مني. أنه لمخيف أن نرى ملخّص امرأة من دون الله. إنها تدمّر كل من تدنو منه. وفوق كل شيء، وهو الأسوأ، أحسستُ واعتبرتُ ذاتي امرأة صالحة!
حسبتُ أنه بالنسبة للوصية الرابعة كان يجب أن أمرّها بخير، أهلي كلّفاني الكثير: أنفقتُ الكثير من المال من أجلهما، بسبب أمراضهما، (كل التحاليل، في الواقع، قد تم دفعها)، لأن الإثنين منهما كان لديهما أمراض خطيرة قبل وفاتهما.
إنه زوجي الذي كان يغطّي النّفقات، وكنتُ أقول:” إنتبهي قليلاً لهذَيْن الوقحَيْن، لم يتركا قرش واحد كإرث فحسب، بل أيضاً علينا أن ننفق ثروة عليهما. أهل أصدقائي، بالمقابل، تركوا أغراض و…”
أراني يسوع كيف أنني حلّلت كل شيء من وجهة نظر المال، لأنني احتكرت حتى والدَيْ عندما كان لدي المال والقوّة، حتى إنني استفدتُ منهما.
بالمال جعلتُ من نفسي الله، ودستُ حتى على أهلي. هل تعلمون ما الذي أحزنني أكثر؟ رؤيتهم هناك… كان والدي ينتحب، ظاناً أنه كان والد جيّد، بأنه علّم الأبنة أن تكون عاملة، مناضلة، ملتزمة، بأن أكون محترمة، لأن فقط هؤلاء الذين يعملون يتقدّمون… لكنني نسيت مسألة، أن لدَيَّ نفس، وأنه كان مبشّري، بشهادتِه. راحت حياتي تغرق، مع هذا المثل الذي أعطانيه. لقد فهم الآن، بدمعةٍ عميقة، المسؤولية التي كانت لديه أمام الله، بما أنه كان زير نساء، كان يقول بسرور، متفاخراً على أمي وعلى الكل، بأنه “رُجولي”، لأنه كان لديه الكثير من النساء، وبوسعِه إخضاعهن جميعهن. زد أنه كان يشرب الكحول ويدخّن. كان أيضاً رجلاً صالحاً، لكن لديه هذه الرذائل، والتي هي بالنسبة له لم تكن ذات أهمّية، بالعكس لقد اعتقد أنها فضائل. كان متباهٍ جداً. أنا، التي لم أكن سوى طفلة وأرى كيف كانت والدتي تبكي عندما كان يتكلم عن النساء الأخريات، بدأتُ أملأ نفسي بالغضب، باستياء حاد. يبدأ الغضب مع الموت الروحي: أحسستُ بحنقٍ مخيف في رؤية كيف كان والدي يذلّ والدتي أمام الناس، وكيف كان يسبب لها الكثير من الدموع…
أما هي لم تقل شيء. هناك بدأتُ ثورتي.
في مراهقتي كنتُ أقول لوالدتي:
“لن أفعل مثلكِ أبداً… لقد دستِ كرامة المرأة. لهذا نحن النساء لسن بشيء: كل الذنب يعود لنساء مثلكِ، بدون كرامة، بدون عنفوان، اللواتي يسمحن لأنفسهن بأن يُدسن تحت الأقدام وأن يُهنّ من الرجال! ” ولوالدي كنتُ أقول: ” أبي، اسمعني جيّداً: لن أسمح أبداً أن يفعل بي رجل ما تفعله لأمي! أبداً! إذا خانني رجل يوماً، سوف أدافع عن نفسي! أفعل الشيء نفسه، ليكون له درساً!”
ضربني والدي صارخاً: ” كيف تجرؤين، أيتها الصغيرة؟!” لا أعرف لماذا كان والدي قَوْمي. قلت له:
حسناً، يمكنك حتى ضربي… لكن يوماً ما سأتزوج، ويخونني زوجي، سوف أدافع عن نفسي، وسوف أدفع له العملة نفسها، حتى يفهم الرجال ويختبروا كيف تعاني المرأة، عندما يدوسها الرجل ويحتقرها بهذه الطريقة!”
ملأت نفسي بكل هذا الكره والحنق. أتعلمون، أحسست بغضب شديد، الذي جعل من حياتي ثورة: بدأتُ أعيش مع إرادة الدفاع عن المرأة: رحتُ أدافع عن الإجهاض، الموت الرّحيم، الطّلاق، رحتُ أنصح كل النّساء اللواتي عرفتهن، بالدّفاع عن أنفسهن إذا خانهن أزواجهن!
لم أكن خائنة يوماً جسدياً لكنّني تسبّبت بكثير من الألم لعدد كبير من الناس بهذه المشورات.
و عندما أصبحتُ أخيراً في حالة ماديّة جيّدة، رحتُ أقول لأمي:
أمي انفصلي عن أبي، لأنه من المستحيل الإقامة مع هكذا رجل! ليكن لكِ القليل من الكرامة، أعطِ لذاتكِ قيمة، أمي!”
بالرّغم أنه كان هكذا، أحببتُ والدي، أتعلمون أنني أحببته فعلاً، بالرغم من كل شيء؟ لأن والدتي كانت حقاً امرأة صالحة، التي لم تعلّمنا أبداً، أبدا،ً أن نكره، لا أبي، ولا أي أحدٍ آخر!… وأنا، يمكنكم التخيّل قليلاً! أردتُ الطلاق لوالدي!
أما والدتي كانت تقول:
لا يا ابنتي، لا أستطيع، إني أتألم، هذا صحيح، لكنني أضحّي بنفسي من أجلكم، يا أولادي. أنتم سبعة وأنا واحد فقط.
أضحّي لأن والدكم والد جيّد: أنا غير قادرة أن أنفصل عنه وأترككم بلا أب.
و بعد إذا انفصلت عنه، من سيصلّي لوالدكم حتى يخلّص نفسه؟ أنا التي يمكن التضرّع للرب من أجله، لكي يخلص: في الواقع، إن العذاب والألم الذَيْن يسببهما لي، أوحّدهما مع آلام يسوع على الصّليب.
أذهب كل نهار إلى الكنيسة، وأمام بيت القربان أقول: يا رب، هذا العذاب ليس بشيء، أُشركه بآلام صليبك، لكي يخلص زوجي وأولادي.”إني أعهد بوالدِكِ ليسوع، ولصلاة الوردية، فالشّيطان يدفعه إلى القعر بجعله يخطئ، لكنني أدفعه إلى الأعلى بالوردية، أقرّبه أمام أمام السّر المقدّس في بيت القربان وأقول ليسوع: يا رب، أنا لا أصلّي فقط من أجل زوجي، بل لكل النساء اللواتي هن في الوضع نفسه، وخاصةً من أجل تلك اللواتي، بدلاً من أن يركعن للتضرع إليك من أجل أزواجهن وأبنائهن، يضعن أنفسهن في يدَيْ المشعوِذين والبصّارين، أو يخونونهم، مسلّمين أنفسهن والعائلة الى مخالب الشّرير.
يا رب، إني أصلّي من أجل تلك النساء، من أجل تلك العائلات.”
أتعلمون، ثماني سنوات قبل موتي، اهتدى أبي! طلب الصفح من الله، وصفح الله عنه. كان في المطهر، في الجزء الأسفل، في عذاب عظيم، لكي يتطهر من خطاياه. التعويض عن الخطايا، هو شيء لا نأخذه على محمل الجد، لا نفكّر به. بالتأكيد، عادة إنه من غير الممكن، لكن بالضبط من أجل هذا يهبنا الرب نعمة التكفير عن أخطائنا من خلال القربان المقدّس. كل مرّة نشارك بالقدّاس، يهبنا الله نعمة التكفير عن الشر الذي اقترفناه. يظهر لنا الله في الحياة الثانية، عواقب خطايانا، نتيجة الشر الذي سبّبناه لجارنا….
حتى بنظرةٍ قاسية، كلمة جارحة…. لو كان بإمكاننا معرفة ما مدى فظاعتها!
وكيف نبكي، هناك، هذه الأخطاء!
في قضية والدي، قالت له والدتي أن ينصح إخوتي بأن يقلعوا عن حياة الخطيئة التي كانوا يعيشونها. في الواقع، كانوا يحْدون حدْوَ أبيهم، بالخيانة، بالسِّكر… كانوا نسخة عنه. لو فعل ما قالت له الزوجة، لكان هذا إصلاح. لكنه كان دائماً يجيب بترك الأولاد يتمتّعون، وأنهم فقط مرتبطين، وأخيراً سيكون لهم الوقت ليتغيّروا!
لقد أعطى مثلاً سيءً لإخوتي، ولم يعوّض عن خطاياه. كان ينوح، هناك في المطهر، وقال:
“لقد خلصتْ نفسي بفضل 38 سنة من صلاة هذه المرأة القدّيسة، تلك التي أعطاني إياها الرب كزوجة!” قضت والدتي 38 سنة من حياتها تصلّي له!
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق