نبوءات الأزمنة الأخيرة

6- نبوءات الطوباوية آنا ماريا تادجي عن الأزمنة الأخيرة وثلاثة أيام من الظلام

الجزء السادس من سلسلة مقالات عن نبوءات الأزمنة الأخيرة

الطوباوية آنا ماريا تادجي (القرن ال 19، ايطاليا)

على الرغم من أنها كانت ربة منزل وأمّ عادية، الطوباوية آنا ماريا تادجي عاشت حياة روحية ومسيحية مثالية التي أكسبتها شهرة باعتبارها واحدة من أعظم القديسين في كل العصور. اختبرت انخطافات متواترة، وأجرى الله من خلالها معجزات شفائية كثيرة، منحها موهبة قراءة ومعرفة القلوب، أعلنت عن مواعيد وفاة أشخاص، وتنبّأت عن أحداث مستقبلية. كما أعلنت عن الحرب العالمية الأولى والثانية التي حدثت عشرات السنين بعد وفاتها.

منحها الله عطايا وموهبات كثيرة طغت عليه معجزة لا مثيل لها: بدأت تظهر لها كرة ذهبية تشّع بنور يفوق نور الشمس. كشفت لها الماضي والمستقبل كأنه كتاب مفتوح. كانت تعرف مصير الموتى. نظرها كان يسافر الى أقاصي الأرض وتشاهد أشخاص لم تقع عليهم عيناها من قبل، وكانت تقرأ قلوبهم وأفكارهم بلمحة واحدة. كل ما كانت تركّز عليه نظراتها كانت تُدرك كل أسراره. رأت العالم كله كما نرى نحن واجهة مبنى. كان الأمر نفسه مع الدول كما هو الحال مع الأفراد؛ رأت سبب معاناتهم والعلاجات التي من شأنها أن تشفيهم.
من خلال هذه المعجزة الدائمة والمذهلة، أصبحت زوجة دومينيكو تادجي الفقيرة لاهوتية، ومعلمة، ونبية. استمرت معها المعجزة سبع وأربعين عاماً. حتى وفاتها كانت المرأة المتواضعة قادرة على قراءة هذه الشمس الغامضة ككتاب مفتوح دائماً. حتى وفاتها لم تستخدم آنا ماريا تادجي تلك الموهبة سوى لمجد الله فقط.

الفقراء، عظماء العالم، وأمراء الكنيسة جاءوها للحصول على المشورة أو المساعدة. لم تكن تبخل بآخر قطعة خبز ولا بوقتها الثمين، لكنها رفضت دوماً الهدايا والمديح.

18 سنة بعد وفاتها وُجد جسد آنا ماريا تادجي كامل ونضِر وغير متحلّل. طوّبها البابا بنديكتوس الخامس عشر في 20 أيار 1920.

فيما يلي ما كُشف لها عن الثلاثة أيام من الظلام:

“سوف يرسل الله عقابين: الأول سيكون في شكل حروب وثورات وغيرها من الشرور، التي ستحدث على الأرض. الثاني مُرسَل من السماء. سوف يغمر جميع أنحاء الأرض ظلام كثيف لثلاثة أيام وليالٍ متواصلة، لا يمكن رؤية شيء، والهواء سيكون محمّلاً بالأوبئة التي سوف تصيب أعداء الدين، ولكن ليس هم فقط. سيكون من المستحيل استعمال أي إضاءة من صنع الإنسان خلال هذا الظلام، ما عدا الشموع المباركة. كل من يفتح نافذته بدافع الفضول لإلقاء نظرة، أو يترك منزله، سوف يسقط ميتاً على الفور، وخلال هذه الأيام الثلاثة، يجب على الناس البقاء في منازلهم، وأن يصلّوا الوردية وأن يتوسّلوا لرحمة الله. سيَغزو الشياطينُ أجواء الأرض وسيظهرون بشتَّى الأشكال الشنيعة”.

“كل أعداء الكنيسة سواء كانوا معروفين أو غير معروفين، سيُبادون عن وجه الأرض خلال الظلام الشامل العالم، باستثناء عدد قليل الذي سيُرجعهم الله الى الإيمان. سيتلوّث الهواء بالشياطين الذين سيظهرون بأشكال بغيضة. الإيمان سيُضطهَد، والكهنة سيُذبحون، وتُغلَق الكنائس، لكن فقط لزمن قصير. والأب الأقدس سيُجبَر أن يُغادر روما”.

“بعد ثلاثة أيام من الظلام، سينزل القديسان بطرس وبولس من السماء، وسوف يعظان في العالم كله ويعيّنون البابا الجديد. نور عظيم سيشعّ من جسديهما ويستقر على الكاردينال الذي سيصبح البابا، بعدها، سوف تنتشر المسيحية في جميع أنحاء العالم، وهو الأب الأقدس، الذي اختاره الله ليتصدّى العاصفة. ستعود الأمم كلها إلى الكنيسة وسيتجدد وجه الأرض. وستدخل روسيا وانكلترا والصين إلى الكنيسة”.

(مقال يحتوي على نبوءتها وغيرها من القديسين عن إصلاح وتجدّد العالم بعد الثلاثة أيام المظلمة سيُنشر في نهاية السلسلة)

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.